أخبار الوزارة

د.الربيعة يعايد منسوبي الوزارة.. ويستعرض إنجازاتها بالأرقام والإحصاءات
 أوضح معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة أن وزارة الصحة تشهد نقلة نوعية وحراكًا تطويريًا شاملًا في كافة خدماتها ومرافقها وجميعها مسخرة لخدمة المريض. وقال د.الربيعة خلال حفل المعايدة الذي أقامته الوزارة صباح اليوم الأحد: "يطيب لي تهنئتكم بعيد الفطر المبارك ويشرفني أن أرفع باسمي واسمكم أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني  - يحفظهم الله - والشعب السعودي بهذه المناسبة السعيدة أعادها الله على الجميع بالخير والمسرات".
وشكر د.الربيعة جميع الزملاء الذين واصلوا العمل ليلاً ونهارًا خلال فترة الإجازة لتقديم خدمات جليلة للمعتمرين والزوار والمرضى الذين لازموا الأسرَّة البيضاء في مرافق وزارة الصحة في مكة المكرمة والمدينة المنورة وكافة مناطق المملكة، داعيًا الله أن يجزيهم كل خير.
واستعرض الربيعة أحدث الإنجازات والأرقام والإحصائيات عن خدمات الوزارة التي سخرت جميعها لخدمة المريض؛ حيث قال إن الوزارة لديها الآن خطة إستراتيجية للسنوات العشر المقبلة تحت شعار (المريض أولاً) ويمثل المشروع الوطني للرعاية الصحية المتكاملة والشاملة أحد أهم أركانها؛ حيث إنها تحتوي على مجموعة من البرامج والمبادرات التي تهدف إلى إرساء نظام العمل المؤسسي، وهي برامج يتم إدخالها لأول مرة ومنها على سبيل المثال: تشكيل المجلس التنفيذي في الوزارة وما يتبعه من لجان متخصصة، وكذلك المجلس التنفيذي لكل مديرية شؤون صحية وما يتبعه من لجان متخصصة.
وأضاف أن الوزارة قامت بالتوسع في برنامج الطبيب الزائر؛ حيث وصل العدد حتى الآن إلى أكثر من 1000 طبيب استشاري في كافة التخصصات، تم توزيعهم على مستشفيات الوزارة في كافة مناطق المملكة، لافتًا إلى أنه تم حتى الآن افتتاح 388 سريرًا من أسرة العناية المركزة والغسيل الكلوي، كما تقوم الوزارة - حاليًا - بتحويل كل الحالات التي تحتاج إلى عناية مركزة في حال عدم توافر سرير إلى مستشفيات القطاع الخاص، وتم صرف أكثر من 200 مليون ريال خلال العام الماضي فقط في هذا الخصوص.
وأشار الربيعة إلى أنه تم رفع نسبة جراحات اليوم الواحد والتي قفزت من 3% عام 1430هـ إلى 33% هذا العام، وتم خلالها خدمة المرضى إلى جانب تقليل فترات الانتظار. كما بلغ إجمالي المستفيدين من خدمة الطب المنزلي 7000 مريض، وكما هو معروف لديكم فالطب المنزلي هو طب مكمل لما تقدمه المستشفيات وليس عوضًا، كما قامت الوزارة باستقطاب 18000 طبيب وممرضة العام الماضي و4500 طبيب وممرضة خلال الستة أشهر الماضية.
وعن البرامج التدريبية قال د.الربيعة إنه تم تدريب أكثر من 18 ألف متدرب ما بين طبيب وفئات صحية أخرى من خلال مراكز التدريب التابعة للوزارة، كما تم تدريب 9000 متدرب في معهد الإدارة العامة من خلال اتفاقية تم إبرامها أخيرًا مع المعهد تمكن الوزارة من تدريب 16 ألف متدرب، ويوجد الآن على رأس البعثة 1300 مبتعث ما بين طبيب وفئات صحية أخرى.
ولفت د.الربيعة إلى أن الإدارة العامة للتدريب والابتعاث قامت بإيفاد 1800 طبيب للدراسة داخل المملكة بنظام الإيفاد، كما قامت بإيفاد 200 موظف لفئات صحية وإدارية داخل المملكة.
وعن المشاريع التطويرية الجاري تنفيذها قال د.الربيعة: بلغ عدد المشاريع التطويرية الجاري تنفيذها في الوزارة والجاري طرحها والمعتمدة في ميزانية الوزارة، وذلك في جميع مناطق ومحافظات المملكة والتي ستسهم - بإذن الله - في الارتقاء بمستوى الخدمات الصحية التي تبلغ تكلفتها الإجمالية 41 مليار ريال ويبلغ عددها 195 مرفقًا صحيًا تشمل خمس مدن طبية صدر الأمر السامي الكريم بتنفيذها و97 مستشفى ما بين تخصصي وولادة وأطفال وصحة ونفسية، و44 مستشفى إعادة بنية تحتية، و22 برجًا طبيًا، بالإضافة إلى طرح 8 مراكز للسكري المتبقية من أصل 21 مركزًا للسكري. وكذلك طرح 11 مركزًا لطب الأسنان، بالإضافة إلى طرح 13 مشروع مختبرات طبية وبنوك للدم.
مضيفًا معاليه أنه تم منذ بداية هذا العام استلام 8 مستشفيات و7 العام الماضي، وبذلك يكون العدد الإجمالي للمستشفيات التي تم استلامها منذ عام 1430هـ وحتى اليوم هي 33 مستشفى تحتوي على 4120 سريرًا. كما يتوقع استلام 32 مستشفى بنهاية العام الحالي وبداية العام المقبل تحتوي على 6000 سرير فاقت نسبة إنجازها 85%، كما تم استلام 671 مركزًا جديدًا للرعاية الصحية الأولية ويتوقع استلام 207 هذا العام، وبذلك يكون مجموع ما تم استلامه منذ عام 1430هـ 878 مركزًا جديدًا من أصل 2077 مركزًا صحيًا تمثل العدد الإجمالي للمراكز، وبذلك تمثل المراكز الصحية الجديدة ما نسبته 42% من إجمالي المراكز، بالإضافة إلى أنه تم طرح منافسة لعدد 382 مركزًا جديدًا ليكون مجموع المراكز الصحية الجديدة 1260 مركزًا بنسبة 60% من إجمالي المراكز .
وفي مجال تقنية المعلومات والاتصالات أوضح د.الربيعة أنه تم الانتهاء من ربط معظم مستشفيات الوزارة بنظام الكتروني لتسجل ومتابعة الأحداث الطبية الجسيمة التي تحدث في المستشفيات خلال 48 ساعة بحد أقصى. وسيتم العمل على ربط مستشفيات القطاع الخاص خلال الفترة المقبلة. كما تم الانتهاء من تصميم نظام موحد للاتصالات متعددة الوسائط ليسمح للمستخدم باستقبال الرسائل الصوتية والمرئية الواردة والفاكس على بريده الإلكتروني أو هاتفه، وسيتم ربط 150 ألف موظف من منسوبي الوزارة في المرحلة الأولى، وتم تدشين البوابة الالكترونية لوزارة الصحة لتقديم خدمات توعوية الكترونية تفاعلية تخدم جميع المواطنين باللغتين العربية والإنجليزية، كما تم الانتهاء من استحداث نظام لقياس وتسجيل مدى رضا المريض آليًا عن الخدمات المقدمة له في المستشفيات وسيتم تطبيقه عن طريق إدارة علاقات المرضى في الأشهر المقبلة، وتم ربط المديريات والمستشفيات مع الوزارة بسرعات عالية تتناسب مع الأنظمة المطبقة بالوزارة وكذلك رفع قدرات دوائر الاتصال والإنترنت المخصصة في 106 مستشفيات، والتي تمثل 80% من خدمات وزارة الصحة، وتم تركيب نظام النداء الآلي في 60 مستشفى لاستخدامه من قبل الكادر الصحي لخدمة المريض، وسيتم إدخاله في 100 مستشفى خلال العام المقبل، وتم الانتهاء من إدخال نظام الشبكة اللا سلكية لخدمات الطوارئ والإسعاف في الوزارة بمدينة الرياض.



آخر تعديل : 07 شوال 1432 هـ 10:11 ص
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©