أمراض العيون
العدسات اللاصقة
​​مقدمة:
العين من أهم الأعضاء في جسم الإنسان، وأكثرها حساسية؛ لذا يجب الحرص على ما يوضع فيها من عدسات أو غيرها، بحيث تكون آمنة طبيًّا، ومعتمدة من هيئة الغذاء والدواء. فالعدسات التي لا يتم تركيبها بشكل صحيح، قد تخدش العين، أو تسبب نمو الأوعية الدموية في القرنية.

أسباب الاستخدام:
تستخدم معظم العدسات اللاصقة؛ لتصحيح مشكلات الرؤية مثل: قصر النظر وطوله، ومشكلات اللابؤرية، ومشكلات الرؤية المتعلقة بالشيخوخة. كما قد تستخدم العدسات لأغراض تجميلية.

أنواع العدسات اللاصقة:
  1. العدسات اللينة.
  2. العدسات الصلبة.

عمر العدسة:
يعتمد على نوعها، وخصوصًا على مقدار نفاذ الأكسجين إلى القرنية. 

التعامل مع العدسات اللاصقة:
  1. غسل اليدين بالماء والصابون، ثم شطفهما وتجفيفهما بمنشفة خالية من الوبر.
  2. الحرص على تعقيم العدسات بعد إزالتها، وتخزينها في محلول خاص للحفاظ على رطوبتها.
  3. إزالة العدسات قبل السباحة، أو الدخول في حوض استحمام ساخن.
  4. عدم غسل العدسات اللاصقة، أو تخزينها في الماء.
  5. المحافظة على نظافة العدسات اللاصقة، وتجنب ترطيبها بلعاب الفم.
  6. تجنب استخدام محلول ملحي لتطهير العدسات.
  7. ارتداء واستبدال العدسات اللاصقة وفقًا للجدول الزمني له.
  8. اتباع إرشادات تنظيف العدسات اللاصقة وتخزينها.
  9. تجنب مشاركة العدسات مع أي شخص آخر.
  10. تجنب استخدام قطرات العين في أثناء ارتداء العدسات إلا إذا أوصى بها طبيب العيون.
  11. تجنب إعادة استخدام المحلول السابق، وتغييره عند الاستخدام في كل مرة.
  12. بالنسبة للعدسات اليومية: يتم التخلص منها في نهاية اليوم، ولا يُنصح باستخدام محلول تنظيف العدسة لإطالة مدة استخدامها.
  13. يوصي بعض الخبراء باستخدام العدسات القابلة للاستخدام مرة واحدة يوميًّا، وذلك إذا كان استخدامها بشكل متقطع.

إجراءات يجب اتباعها:
  1. استشارة طبيب العيون عند مواجهة أعراض مثل: الاحمرار، الألم، الحساسية من الضوء، الرؤية الضبابية، أو التورم.
  2. الامتناع عن التدخين؛ حيث تظهر الدراسات أن مرتدي العدسات اللاصقة الذين يدخنون يعانون مشكلات أكثر مقارنة بغير المدخنين.
  3. تجنب استخدام العدسات التجميلية التي تباع في محال التجميل.
  4. فحص العين بشكل سنوي عند ارتداء العدسات اللاصقة.
  5. الحفاظ على تقليم الأظافر؛ لتجنب خدش، أو إيذاء العين.

العدسات اللاصقة والنظارات الطبية:
بعض العيوب البصرية لا يمكن تصحيحها عن طريق ارتداء العدسات اللاصقة، كالحول على سبيل المثال. ويجب تجنب استخدام العدسات اللاصقة عند:
  1. التهابات العين المتكررة.
  2. الحساسية الشديدة.
  3. العين الجافة المقاومة للعلاج.
  4. بيئة عمل مليئة بالغبار.
  5. عدم القدرة على التعامل مع العدسات والعناية بها.

خطوات تركيبها وإزالتها من العين:
التركيب:
  1. غسل اليدين بالماء والصابون جيدًا، ثم تجفيفهما.
  2. إزالة العدسة من العبوة باستخدام أطراف الأصابع.
  3. وضع العدسة على طرف الإصبع، والتأكد من أنها ليست مقلوبة.
  4. رفع الجفن العلوي باستخدام إصبع واحد، وإمساك الجفن السفلي بالأصابع الأخرى.
  5. وضع العدسات في السبابة، ثم وضعها في العين.
الإزالة:
  1. غسل اليدين بالماء والصابون جيدًا، ثم تجفيفهما.
  2. النظر للأعلى، وسحب الجفن السفلي.
  3. لمس الحافة السفلية للعدسة بالسبابة.
  4. سحب العدسة إلى الأسفل، أي للجزء الأبيض من العين؛ لتجنب خدش القرنية.
  5. الإمساك بالعدسة بوساطة السبابة والإبهام وإخراجها.

الأسئلة الشائعة:
هل توفر العدسات اللاصقة حماية من أشعة الشمس الضارة؟
قد تطابق عدسات لاصقة معينة شروط الحماية من الأشعة فوق البنفسجية التي وضعتها الجمعية الأمريكية للبصريات، وإذا لم يستخدم الشخص مثل هذه العدسات، فلا بد من ارتداء نظارات شمسية تحجب أكبر قدر ممكن من الأشعة فوق البنفسجية.

هل يمكن النوم بالعدسات الطبية؟
النوم بالعدسات اللاصقة يسبب العديد من المشكلات للعين مثل: قرحة القرنية، انتفاخ الجفون، التهابات العين، خدش القرنية، وجفاف العين.

هل يصح وضع العدسات اللاصقة في أثناء ممارسة التمارين الرياضية؟
يمكن وضع العدسات اللاصقة عند ممارسة النشاطات الرياضية؛ لكن ننصح بعدم وضع العدسات في أثناء السباحة، أو عند الوجود في الماء؛ لأن ذلك يؤذي العين.

المفاهيم الخاطئة:
لا مانع من غسل العدسات اللاصقة بالماء.
الحقيقة: لا يجب ملامسة المياه للعدسات اللاصقة؛ حيث تُعد وسطًا خصبًا لمختلف أنواع البكتيريا التي قد تسبب التهابات العين. كما يجب أن تغسل العدسات بالمحلول المعقم الخاص بها.
يمكن ارتداء العدسات حتى بعد انتهاء تاريخ صلاحيتها.
الحقيقة: لا ينصح باستخدام العدسات اللاصقة بعد انتهاء صلاحيتها؛ لأنها قد تتعرض للتآكل، أو التحلل؛ مما يضر العين كثيرًا.


الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي
لمزيد من الاستفسارات يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني:


تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 11 شعبان 1440 هـ 11:45 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©