نظرة عامة على الصحة الإلكترونية
الفوائد العائدة على موفري الخدمة

من خلال الصحة الالكترونية سيستطيع العاملون في قطاع الرعاية الصحية (الأطباء, الممرضين وغيرهم) الحصول على التالي..

  • بيانات مرضاهم في أي زمان ومكان عند الحاجة
  • معلومات مبنية على حقائق من مصادر موثوقة حول العالم
  • الخدمات اللازمة لدعم عملهم من الناحية الإكلينيكية و الإدارية بما في ذلك التحويل الأوتوماتيكي
  • التواصل مع زملائهم الآخرين و الحصول على استشارات عن بعد من أي مكان في الدولة
  • أدوات تشخيص متطورة و خدمات دعم القرار
  • أنظمة متطورة تساعد على منع الأخطاء الطبية و الآثار الجانبية
  • تعليم طبي مستمر حيث يتوفر على شبكة الإنترنت
  • معلومات تسمح لهم بمقارنة أدائهم ومسارهم بإحصاءات الأداء الوطنية
  • أحدث وسائل التقنية الطبية كالموجودة في القطاع الخاص، أو في غيرها من البلدان المتقدمة
من خلال الصحة الالكترونية لن يلزم العاملون في قطاع الرعاية الصحية القيام بالتالي..
  • الانتظار للحصول على نتائج الاختبارات التشخيصية، أو نتائج استشارات أو اختبارات أخرى للمريض حيث سيتم تسليم النتائج إلكترونيا في أقرب فرصة
  • إضاعة الوقت في جمع بيانات المريض التي سبق الحصول عليها في مكان آخر
  • إضاعة الوقت في التعامل مع المرضى الذين لا يلتزمون بمواعيدهم، أو سبق وأن تمت خدمتهم و تشخيصهم
  • إجراء فحوص و إجراءات زائدة عن الحاجة حيث ستتوفر المعلومات الخاصة بالخدمات التي تلقوها مسبقا على الانترنت.​





آخر تعديل : 14 جمادى الأولى 1442 هـ 02:38 ص
عدد القراءات :
تقييم المحتوى:

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©