​​​​​​​​​أهمية اللقاح:
التحصين وسيلة بسيطة وآمنة وفعالة للحماية من الأمراض؛ حيث يدفع الجسم لمقاومة عدوى معينة، وتقوية جهاز المناعة، من خلال تدريب جهاز المناعة على تكوين أجسام مضادة. ونظرًا لسرعة وسهولة انتشار فيروس (كورونا)، وإصابة غالبية سكان العالم به، فإن أهمية هذا اللقاح تكمن في الحماية من فيروس (كورونا) بالسماح للجسم بتطوير استجابة مناعية بشكل آمن والتي توفر الحماية للجسم من خلال منع العدوى أو السيطرة عليها.كما سيسمح اللقاح برفع عمليات الحظر في الدول، وتخفيف التباعد الاجتماعي، وبالتالي عودة الحياة الطبيعية تدريجيًّا.

كيف تعمل اللقاحات؟
تقلل اللقاحات من مخاطر الإصابة بالمرض من خلال العمل مع دفاع الجسم الطبيعي للحماية، فعند أخذ اللقاح يستجيب الجهاز المناعي بحيث:
  1. يتعرف على الفيروس فور دخوله للجسم.
  2. ينتج الأجسام المضادة (بروتينات ينتجها الجهاز المناعي بشكل طبيعي لمحاربة المرض).
  3. يتذكر المرض وكيفية مكافحته.
لذلك، فإن اللقاح وسيلة آمنة وذكية، فبمجرد أخذ الجسم لجرعة واحدة أو أكثر من اللقاح، ينتج استجابة مناعية دون التسبب في المرض. فبدلاً من علاج المرض بعد حدوثه سيحول اللقاح في المقام الأول دون الإصابة بالمرض.

لماذا يجب أخذ اللقاح؟
سببان رئيسيان لأخذ اللقاح: 
  1. حماية أنفسنا.
  2. حماية من حولنا.
فبدون اللقاحات نكون معرضين لخطر الإصابة بعدوى فيروس (كورونا) والذي قد يكون مهددًا للحياة.

الفئات المستهدفة:
الفئة المستهدفة في المرحلة الأولى:
  1. المواطنون والمقيمون من هم فوق ٦٥ سنة + أصحاب المهن الأكثر عرضة للعدوى.
  2. الأشخاص الذين لديهم سمنة مفرطة وتتجاوز كتلة الجسم لديهم 40.
  3. من لديهم نقص في المناعة، مثل: زراعة الأعضاء أو يتناولون أدوية مثبطة للمناعة.
  4. من لديهم اثنان أو أكثر من الأمراض المزمنة التالية: الربو، السكري، أمراض الكلى المزمنة، أمراض القلب المزمنة بما فيها أمراض الشرايين التاجية، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، ومن لديهم تاريخ جلطة دماغية سابقة.
 
الفئة المستهدفة في المرحلة الثانية:
  1. المواطنون والمقيمون ممن تجاوز عمرهم ٥٠ سنة + باقي الممارسين الصحيين.
  2. من لديهم أحد الأمراض المزمنة التالية: الربو، السكري، أمراض الكلى المزمنة، أمراض القلب المزمنة بما فيها أمراض الشرايين التاجية، مرض الانسداد الرئوي المزمن، السرطان النشط، من لديهم سمنة وكتلة الجسم لديهم ما بين 30 - 40.
 
الفئة المستهدفة في المرحلة الثالثة:
جميع المواطنين والمقيمين الراغبين في أخذ اللقاح.
 
مدى أمان وفعالية اللقاح:
يُعد هذا اللقاح آمنًا؛ نظرًا لاجتيازه مراحل اختبار اللقاح بفاعلية، وحدوث استجابة مناعية قوية، وأجسام مضادة مستمرة، وعادة ما تكون الآثار الجانبية للقاح طفيفة ومؤقتة (مثل: التهاب موضع الحقن، ارتفاع درجة الحرارة الخفيف أو الصداع).
يتم اختبار أي لقاح مرخص بصرامة عبر مراحل متعددة من التجارب قبل الموافقة عليه للاستخدام، ويتم إعادة تقييمه بانتظام، كما يراقب العلماء أيضًا باستمرار المعلومات من عدة مصادر بحثًا عن أي علامة على أن اللقاح قد يسبب مخاطر صحية.
تذكر دائمًا أنه من الأفضل الوقاية من المرض بدلاً من معالجته بعد حدوثه.
الخطوات التي اتخذتها المملكة في اعتماد اللقاح هي الخطوات الرسمية التي تتبعها هيئة الغذاء والدواء السعودية في اعتماد اللقاحات؛ حيث تتبع الهيئة طرق علمية عالمية مشددة في اعتماد اللقاحات تضمن سلامة التصنيع والتوريد، ومأمونية اللقاح، وهي الطريقة نفسها المستخدمة في جميع اللقاحات.
 
هل هناك آثار جانبية للقاح؟
الأعراض الجانبية المصاحبة للقاح تُعد أعراضًا بسيطة لا تتجاوز الألم في موقع اللقاح مع احمرار، وكذلك قد يصاحب ذلك ارتفاع بسيط في درجة الحرارة. والكوادر الطبية لدينا في المملكة مدربة بشكل يضمن قدرة الكادر الصحي التعامل مع الأعراض الجانبية المصاحبة للقاح بشكل سلس وآمن يضمن سلامة كل من يتلقى اللقاح.
الأعراض الجانبية الشائع حدوثها:
  1. الشعور بالتعب، والصداع.
  2. الألم في موضع الحقن.
  3. آلام بالعضلات، والشعور بالتوعك.
  4. ارتفاع درجة الحرارة، ورعشة بالجسم.
 
كيفية التعامل مع الأعراض لتخفيفها:
  1. تناول الباراسيتامول؛ لتخفيف حدة الصداع، وآلام العضلات، وارتفاع درجة الحرارة، والشعور بالتعب.
  2. وضع كمادات باردة على مكان الحقن؛ لتخفيف الألم، والاحمرار، والتورم في مكان الحقن إن وجد.
  3. مراقبة الأعراض الجانبية، وعند حدوث ما يثير القلق يجب التواصل مع مقدم الرعاية الصحية.
  
نصائح قبل أخذ اللقاح:
  1. إخبار الطبيب عند الشعور بأي حالة مرضية قبل تلقي اللقاح، مثل: ارتفاع درجة الحرارة، أو أي أعراض أخرى؛ لتحديد إمكانية تلقي اللقاح مع وجود هذه الحالة.
  2. إخبار الطبيب بالتاريخ المرضي بالتفصيل، وما إذا كان المريض يعاني مرضًا مزمنًا، مثل: السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو الربو، ومدى التحكم به، والخطة العلاجية التي يتلقاها المريض في الوقت الحالي.
  3. إخبار الطبيب حول حدوث أي رد فعل تحسسي مع أي من اللقاحات التي تلقاها المريض سابقًا.
 
طريقة أخذ اللقاح وعدد جرعاته:
يؤخذ اللقاح عن طريق الحقن بالعضلات؛ حيث يتم تلقي جرعتين من اللقاح بفاصل 3 أسابيع.

أهمية أخذ لقاح الانفلونزا الموسمية لهذا العام:
  • تنشط الفيروسات المسببة للأنفلونزا في فصلي الخريف والشتاء، وقد ينشط أيضًا فيروس (كورونا) المستجد في هذا الوقت.
  • إذا كان الشخص أكثر عرضة للإصابة بفيروس (كورونا)، فإنه - أيضًا - يكون أكثر عرضة للإصابة بالإنفلونزا.
  • إذا كان الشخص قد أصيب بفيروس (كورونا) سابقًا، فمن الآمن أخذ لقاح الإنفلونزا؛ حيث سيكون فعالاً في المساعدة على منع الإصابة بالإنفلونزا.
  • تقليل خطر الإصابة بمرض الأنفلونزا، والتنويم في المستشفى، والوفاة.
  • الحصول على لقاح الإنفلونزا يؤدي إلى توفير موارد الرعاية الصحية لرعاية المرضى المصابين بفيروس (كورونا).

الفاصل الزمني بين تلقي لقاح الإنفلونزا الموسمية ولقاح فيروس (كورونا):
لا يوجد تعارض عند تلقي اللقاحين في الوقت نفسه، ولكن يمكن الفصل بينهما بمدة 3 - 4 أسابيع؛ لتيسير مراقبة الأعراض الجانبية لكل لقاح على حدة، وعدم الخلط بينهما. 
وأعدت (الصحة) مراكز لتلقي لقاح فيروس (كورونا) في الرياض وجدة والشرقية، التي تشهد إقبالًا كبيرًا من المواطنين والمقيمين للحصول على اللقاح، وسط إجراءات تنظيمية متقنة وانسيابية تامة.

بعد أخذ اللقاحات:
  1. مراقبة ظهور الأعراض الجانبية جيدًا، وتسجيلها فور ظهورها لمدة 7 أيام عقب تلقي اللقاح.
  2. مراقبة المريض لنفسه حول حدوث توعك أو أي حالة صحية أخرى لمدة 3 أسابيع بعد تلقي اللقاح.
تبني نمط حياة صحي، مثل: تناول الطعام الصحي، وشرب كمية كافية من السوائل وأهمها الماء، والنوم لعدد ساعات كافية، والابتعاد عن القلق والتوتر؛ لتعزيز المناعة 

كيف تحجز للقاح كورونا (كوفيد ١٩):

  1. اتصل على 937
  2. احجز عبر تطبيق (صحتي)
لحين توفر معلومات كافية حول مدة حماية اللقاح، وحتى يتم تغطية عدد كافٍ من الأشخاص (بلقاح كورونا)، من المهم جدًا الاستمرار باتباع توصيات وزارة الصحة، والالتزام بالتدابير الاحترازية لحماية نفسك والآخرين.​
  1. ​كل ماتريد معرفته عن لقاح كورونا​
  2. الوقاية من كورونا