الأمراض المعدية
الانفلونزا الموسمية

نبذة مختصرة: 
  • عدوى فيروسية حادة تنتشر بسهولة وتصيب جميع الفئات العمرية.
  • ينتقل عن طريق استنشاق الرذاذ المحتوي على الفيروس أو لمس الأسطح الملوثة.
  • تتراوح فترة الحضانة في المتوسط من 2-4 أيام.
  • أخذ لقاح الانفلونزا الموسمية كل عام من أهم سبل الوقاية.
  • معظم الناس ممن يصابون بالانفلونزا يتعافون من دون علاج.
التعريف:
هي عدوى فيروسية حادة تنتشر بسهولة بين البشر، تهاجم الجهاز التنفسي حيث يصاب الانسان بالعدوى عن طريق الأنف والفم وصولًا إلى الرئتين، وتتراوح ما بين إصابة خفيفة وحادة، وتصيب جميع الفئات العمرية.
 
مسميات أخرى:
النزلة الوافدة
 
أنواع فيروسات الانفلونزا:
ينقسم إلى أربعة أنواع رئيسية، بعضها يصيب البشر وبعضها يصيب الحيوانات، وهي:
  • فيروس الانفلونزا (أ) وفيروس الانفلونزا (ب): يصيبان البشر، وهما المسببان لعدوى الانفلونزا الموسمية التي تنتشر في موسم الشتاء.
  • فيروس الانفلونزا (سي): يصيب البشر، وهو المسبب لعدوى الانفلونزا خلال السنة.
  • فيروس الانفلونزا (د): يصيب المواشي، ولا يمكن انتقاله إلى البشر.
    توجد أنواع فرعية من فيروس الانفلونزا (أ)، وتختلف بحسب البروتين (H أو N) الذي يغلف الفيروس، حيث يوجد 18 نوع من البروتين H، و11 نوع من البروتين N.
الأسباب:
انتقال فيروس الأنفلونزا (أ) أو فيروس الأنفلونزا (ب) إلى الجسم.
 
طرق الانتقال:
  • استنشاق الرذاذ المتطاير في الهواء للشخص المصاب عند العطاس أو السعال.
  • لمس الأسطح الملوثة بالفيروس ومن ثم لمس العين أو الفم والأنف.
فترة الحضانة:
تتراوح في المتوسط من 2-4 أيام.
 
فترة العدوى:
تتراوح بين يوم واحد قبل ظهور الأعراض إلى 5-7 أيام بعدها، كما يمكن أن تستمر هذه الفترة لمدة زمنية أطول عند الأطفال والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.
 
الأعراض: 
  • ارتفاع درجة حرارة أكثر من 38 درجة مئوية.
  • قشعريرة وتعرق.
  • صداع.
  • سعال جاف مستمر.
  • تعب وإرهاق.
  • سيلان الأنف.
  • التهاب الحلق. 
  • ألم في العضلات.

قد لا يكون لدى بعض المصابين  ارتفاع في درجة حرارة الجسم

عوامل الخطورة:
  • العمر.
  • وجود الأمراض المزمنة.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • السمنة.
الفئات الأكثر عرضة:
  • العاملين في المجال الصحي.
  • المصابين بأمراض مزمنة.
  • الأطفال.
  • كبار السن.
  • الحوامل.
متى تجب رؤية الطبيب:
معظم المصابين بالأنفلونزا لا يحتاجون سوى الراحة في المنزل، لكن عند زيادة حدة المرض واستمراره عن أسبوعين تجب رؤية الطبيب، حيث أن أخذ الأدوية غضون 48 ساعة الأولى تساعد على منع مشاكل أكثر خطورة.
 
المضاعفات:
  • التهاب الرئتين.
  • التهاب الشعب الهوائية.
  • التهاب في الأذن.
  • الربو.
  • مشاكل قلبية.
  • تسمم الدم.
  • الوفاة.
التشخيص:
  • الفحص السريري.
  • التاريخ الطبي.
  • التحاليل المخبرية.
الوقاية:
  • الحرص على أخذ لقاح الإنفلونزا الموسمية بشكل سنوي.
  • غسل اليدين جيدًا وبانتظام بالماء والصابون.
  • تجنب لمس العين أو الفم مباشرة بعد لمس الأسطح.
  • تجنب الاتصال المباشر مع الشخص المصاب ومشاركته الأدوات.
  • استخدام المنديل عند العطس والسعال والتخلص منه فورًا.
  • الحرص على تنظيف الأسطح بشكل منتظم (مثل: الطاولات والمقاعد).
  • تجنب الأماكن المزدحمة.
العلاج:
يكون العلاج عادة الراحة وشرب الكثير من السوائل فقط، ولكن في بعض الحالات قد يصف الطبيب أدوية مضادة للفيروس.

الأسئلة الشائعة:
  • لماذا يصاب بالإنفلونزا عند أخذ اللقاح؟
    لا يصاب الإنسان عند أخذ اللقاح أبدًا، لأن نوع اللقاح المستعمل في المملكة ليس لقاحًا حيًا وإنما لقاح معطل ولا يصيب الإنسان، ولكن قد يكون هناك تفسيرين للذين يصابون بإعياء بعد أخذ اللقاح في بعض الأحيان وهي:
    • إن للقاح أعراض جانبية مثله مثل أي لقاح آخر مثل: ارتفاع طفيف في درجة الحرارة وصداع وفتور مما يجعل  الشخص يعتقد أنه أصيب بالانفلونزا.
    • أن يصاب فعلًا بالانفلونزا ولكن بالأنماط الأخرى من الفيروس؛ لأن لقاح الانفلونزا يغطي ثلاثة أنماط فقط وهي الأنماط الاكثر انتشارا في المملكة.
  • هل هناك أشخاص لا ينصح لهم بأخذ لقاح الانفلونزا؟
    نعم، هناك بعض الأشخاص لا يتم إعطاؤهم اللقاح إلا بعد استشارة الطبيب:
    • عند وجود رد فعل تحسسي شديد من اللقاح في السابق.
    • الأشخاص الذين يعانون من حساسية البيض.
    • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر.
    • الأشخاص المصابين بارتفاع شديد أو متوسط في درجة الحرارة (ولكن يمكن أخذ التطعيم بعد أن استقرار درجة الحرارة).
المفاهيم الخاطئة: 
  • المضادات الحيوية تقضي على فيروس الانفلونزا.
    الحقيقة: المضادات تعمل ضد البكتيريا ولكن لا تقضي على الفيروس.
  • لايمكن للحوامل أخذ لقاح الإنفلونزا.
    الحقيقة: يجب على الحوامل أخذ اللقاح، حيث يعمل حصانة لها وللطفل لغاية ستة أشهر.
  • استخدام اللقاح كل عام يضعف المناعة.
    الحقيقة: لا، وإنما العكس يزيد من مناعة الجسم ضد هذا الفيروس ولو كان يضعفها لما كانت التوصية بأخذه.
  • لقاح الإنفلونزا يسبب التوحد عند الأطفال
    الحقيقة: لا، ولم يرد ذلك في أي مرجع من المراجع العلمية.​

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 11 رجب 1439 هـ 11:28 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©