الأمراض المعدية
النكاف

​​نبذة مختصرة:

  • هو مرض معدٍ يحدث بسبب فيروس النكاف.
  • ينتقل النكاف عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي.
  • أشيع عرض للنكاف هو انتفاخ الغدد النكافية (اللعابية) التي تقع خلف الأذنين.
  • لا يوجد حاليًا أدوية لعلاج الفيروس، وتركز المعالجة على تخفيف الأعراض.
  • يتم إعطاء لقاح النكاف كتحصين مجتمعي للوقاية من الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (اللقاح الثلاثي الفيروسي).
التعريف:
هو عدوى فيروسية تصيب الغدد النكافية (وهي واحدة من ثلاثة أزواج من الغدد اللعابية الموجودة بين الأذنين والفك)، وتسبب تورمًا في جزء أو جميع الغدد النكافية. 

مسميات أخرى للمرض:
التهاب الغدة النكافية – التهاب النكفية الوبائي – أبو كعب.

الأسباب:
انتقال فيروس النكاف إلى الجسم.

طرق انتقال المرض:
ينتقل الفيروس عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي (لعاب الشخص المصاب) بالطرق التالية:
  • انتقال رذاذ الكحة أو العطاس من الشخص المصاب إلى الشخص السليم.
  • مشاركة الأواني والأكواب مع الشخص المصاب. 
الأعراض:
تظهر الأعراض عادة بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة بالفيروس، وأشيع عرض هو انتفاخ الغدد النكافية (اللعابية)، سواء جهة واحدة أو كلتا الجهتين، وهنالك أعراض أخرى قد تظهر قبل ذلك، وتشمل:
  • حمى.
  • صداع. 
  • آلام في العضلات.
  • الضعف والتعب.
  • فقدان الشهية.
  • ألم أثناء المضغ أو البلع.
ولم يعد النكاف شائعًا في العصر الحاضر، وقد تكون الأعراض السابقة تدل على الإصابة بمرض آخر مثل التهاب اللوزتين.

متى تجب رؤية الطبيب؟
ينبغي زيارة الطبيب عند الاشتباه بالإصابة بالمرض عن طريق ظهور الأعراض السابقة. 

التشخيص:
  • الفحص السريري.
  • التحاليل المخبرية: تحليل الدم، وزراعة الفيروس.

المضاعفات:
تورم المبايض.
تورم الخصيتين.
التهاب البنكرياس.
التهاب السحايا الفيروسي.

العلاج:
لا يوجد حاليًا أي أدوية لعلاج فيروس النكاف، وتركز معالجة النكاف على تخفيف الأعراض إلى أن يقوم الجهاز المناعي بمحاربة الفيروس. 

الوقاية من انتشار المرض:
  • ​غسل اليدين بالماء والصابون بانتظام. 
  • ​استخدام المناديل لتغطية الفم والأنف عند السعال أو العطاس، والتخلص منها فورًا في سلة المهملات.
  • الابتعاد عن الأطفال.
  • عدم الذهاب إلى المدرسة أو العمل لخمسة أيام أو أكثر منذ بداية ظهور الأعراض.
إرشادات عند الإصابة بالمرض:
  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة. 
  • تناول مسكنات الألم. 
  • شرب الكثير من السوائل، والابتعاد عن المشروبات الحمضية لأنها تحفز إنتاج اللعاب. 
  • وضع كمادات دافئة أو باردة لتخفيف الألم.  
  • تناول الأطعمة التي لا تتطلب الكثير من المضغ. 

التطعيم:
بشكل عام يعتبر الشخص في مأمن إذا أصيب بالمرض من قبل أو أخذ اللقاح مسبقًا، وعادة ما يتم إعطاء اللقاح كتحصين مجتمعي للحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (اللقاح الثلاثي الفيروسي)، ويوصى بجرعتين منه قبل دخول الطفل إلى المدرسة، وتعطى الجرعة الاولى عند عمر 12 شهرًا والثانية عند عمر 18 شهرًا.

موانع أخذ اللقاح الثلاثي الفيروسي: 
  • النساء الحوامل أو النساء اللاتي يخططن للحمل في غضون الأسابيع الأربعة المقبلة. 
  • المصابون بحساسية شديدة من الجيلاتين أو المضاد الحيوي نيوميسين. 
  • المصابون بضعف شديد في جهاز المناعة، أو الذين يتناولون الستيرويدات عن طريق الفم. 

الأسئلة الشائعة: 
  • هل أخذ لقاح الفيروسات كل على حدة يقلل من خطورة الآثار الجانبية؟
لا.
  • هل يكتفى بإعطاء الأطفال جرعة واحدة فقط؟
اللقاح الثلاثي الفيروسي هو جرعتان.

المفاهيم الخاطئة: 
  • الإصابة بالمرض أكثر أمانًا من أخذ اللقاح. 
الحقيقة: أخذ اللقاح يخفف ويقلل من حدوث المضاعفات.
  • يحتوي اللقاح على ٣ أنواع من الفيروسات تعطى في نفس الوقت وهذا يعد كثيرًا بالنسبة للأطفال. 
الحقيقة: لا توجد آثار ضارة نتيجة دمج اللقاحات.
  • يسبب اللقاح التوحد وتوجد دراسة تثبت ذلك. 
الحقيقة: الدراسات الحديثة نفت هذا الأمر.


الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي
لمزيد من الاستفسارات يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني​







تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 14 ربيع الأول 1440 هـ 02:23 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©