مدونة عام 2016
الرضاعة الطبيعية
مقدمة:
يحتوي حليب الأم على الأجسام المضادة التي تحمي الطفل من العدوى، فإرضاعك مولودكِ سوف ينفعه في نموه، وتدل الأبحاث على أن الأطفال الذين تمت تغذيتهم بحليب الأم يتمتعون بنمو عقلي أفضل. ويوجد لدى الأطفال الذين تغذوا بالحليب الصناعي احتمال كبير لتعرضهم للحساسية (إكزيما) والإسهال، والالتهاب المعدي المعوي الذي ربما يكون خطيرًا جدًّا وإصابته بالتهاب الأذن والصدر والبول، وإرضاع الطفل بحليب الأم مفيد للأمهات أيضًا، فهو يساعدك – أيتها الأم – على فقد الوزن الذي يزداد في أيام الحمل، كما يمكن أن يكون مساعدًا على حمايتك من سرطان الثدي والمبيض، وسوف يقوي عظامكِ.
 
اللبأ، أول حليب يصنعه الثدي، وهو مفيد جدًا لطفلك، فعلى مدار الأيام القليلة التالية، يبدو ثديك أكثر امتلاءً ويفرز المزيد من الحليب. ويعتمد إمداد الحليب على المقدار الذي يرضعه الطفل وعدد مرات الرضاعة من الثدي. وكلما زاد مقدار الحليب الذي يرضعه الطفل، زاد مقدار الحليب الذي يقوم الثدي بتكوينه. وسوف تساعدك الممرضات أنتِ وطفلك على تعلم كيفية الرضاعة الطبيعية.

رجاء الصبر والهدوء وإعطاء وقت كافٍ لنفسك حتى تتعلمين. قد يكون الطفل نائمًا أكثر في الأيام القليلة الأولى. انتبهي إلى أن معدة الطفل صغيرة؛ لذا ينبغي إرضاع الطفل مرات عديدة. وقد تشعرين بعطش متزايد ونعاس أثناء الرضاعة الطبيعية وانقباضات بسيطة في الرحم أثناء عملية الرضاعة في الأيام القليلة الأولى. تجنبي إرضاع الطفل من زجاجة، سواء بحليب الثدي أو حليب صناعي. يُشار إلى أن الإرضاع من الزجاجة يتطلب طريقة مختلفة. وقد تتضارب الرضاعة من الزجاجة مع رضاعة الطفل من الثدي مما يجعل الطفل يرفض الرضاعة الطبيعية. يمكنكِ أن تحاولي إرضاع الطفل حليب الثدي عن طريق الكوب إذا كنت تريدين ذلك. ولأي سبب إذا لم يكن الطفل قادرًا على الرضاعة الطبيعية، فيمكنك  إعتصار الحليب من الثدي وإرضاعه للطفل من خلال الكوب، أو يمكنك حفظه في الثلاجة في علبة مغلقة لاستخدامه لاحقًا.
علامات الحاجة للرضاعة الطبيعبة:
 
سوف يُظهر لك الطفل مؤشرات جوع تسمى علامات الحاجة للرضاعة. وقد تشمل علامات الحاجة للرضاعة:
  • إحكام إطباق القبضتين.
  • وضع اليدين في الفم.
  • لعق الشفتين.
  • تحريك الذراعين والساقين.
  • تحريك الرأس باتجاه يلامس الخد أو الفم.
  • إصدار الأصوات.
  • الصراخ / البكاء.
ما هو حال الطفل مع الرضاعة الطبيعية؟
حاولي بدء إرضاع الطفل قبل أن يصبح متضايقًا أكثر من اللازم. راقبي مؤشرات إمساك الطفل بالثدي جيدًا وحصوله على الحليب وقد تتضمن المؤشرات:
  • حركة سريعة وسطحية بالخدين بينما يُمسك الطفل بالثدي للمرة الأولى تتحول إلى حركة عميقة وبطيئة ومنتظمة.
  • حركة الوجه بالقرب من أذن الطفل والصدغ بينما يتحرك فك الطفل السفلي لأعلى وأسفل.
  • الرؤية أو السماع أو الشعور بأن  الطفل يقوم بالابتلاع.
  • الشعور بوخز في الثدي.
هل يحصل طفلي على مقدار كافٍ من الحليب؟
إذا كان الطفل يحصل على مقدار كافٍ من الحليب، فسوف يكون الثدي مليئًا بالحليب وطريًّا بعد الإرضاع، وسوف يُعاد ملؤه بالحليب بين وجبات الإرضاع. سوف يقوم الطفل بما يلي:
  • التبول 6 مرات أو أكثر خلال 24 ساعة.
  • النوم بين وجبات الإرضاع.
  • التبرز أكثر من مرتين يوميًّا.
  • زيادة في الوزن.
لا يحتاج الطفل الصحي مكتمل النمو الذي يرضع جيدًا إلى مياه إضافية أو أي سوائل أخرى أو حليب صناعي. تجنبي إعطاء الطفل مياهًا إضافية أو حليبًا صناعيًّا ما لم يطلب منك الطبيب المعالج للطفل القيام بذلك.
 
كم عدد المرات التي سيرضع فيها الطفل؟
تكون وجبات الإرضاع محددة بمدة من بدء وجبة إرضاع وحتى بدء الوجبة التالية. في البداية، حاولي إرضاع الطفل، حسب طلب الطفل، فقد يطلب كل ساعتين أو كل ثلاث ساعات أثناء النهار والمساء، وأربع مرات على الأقل أثناء الليل. وإذا كان الطفل يُظهر علامات الحاجة للرضاعة، قومي بإٕرضاعه. وقد يحتاج الطفل إلى عدة رضعات قريبة جدًّا من بعضها. وبنهاية الأسبوع الأول، سيرضع الطفل من 8 إلى 12  مرة خلال 24 ساعة. وبينما ينمو الطفل ويزداد إفراز الحليب لديك، فقد يرضع الطفل عدد مرات أقل.
 
وحتى بعد أن يكون الأطفال قادرين على النوم لفترات أطول، قد يضطرب نومهم أحيانًا بسبب الأحلام أو الجوع أو اليوم الحافل بالأحداث. توقعي أن يستيقظ الطفل أثناء الليل وربما يحتاج إلى الإرضاع. يشهد الأطفال سرعة في النمو أثناء الأسابيع الستة الأولى ويرضعون مرات عديدة أثناءها. وبالإرضاع مرات عديدة، سوف يقوم الجسم بإفراز مزيد من الحليب للتغلب على سرعة النمو، وعادة ما تستمر هذه السرعة من 3 إلى 5 أيام.
 
ما هو طول مدة إرضاع الطفل؟
احرصي على إرضاع الطفل حتى يُظهر مؤشرات الشبع، مثل الإبطاء في المص، ترك الثدي وإرخاء اليدين والذراعين والساقين. وإذا توقفت قبل أن يشبع الطفل، فقد لا يحصل على الحليب الذي يحتوي على الدهون للإحساس بالشبع في نهاية رضاعته، وهذا الحليب هو الأفضل للنمو.
 
اتركي الطفل حتى يُنهي الرضاعة تمامًا من الثدي الأول، وقد يستغرق ذلك من 10 إلى 25 دقيقة، ثم اعطيه الثدي الآخر، وقد يرضع الطفل لفترة من ذلك الثدي أوقد لا يريد الثدي الثاني مطلقًا. احرصي على تبديل الثدي الذي تبدئين به في كل مرة، وتُحدد بعض الأمهات الثدي الذي ينبغي البدء به من خلال وضع علامة على حامل الصدرية.
 
 
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 08 رمضان 1437 هـ 02:35 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©