مدونة عام 2014
الرضاعة الطبيعية

مقدمة:

حليب الأم هو أول غذاء طبيعي يتناوله الرضيع، إذ يوفر كل ما يلزم للرضيع من طاقة وعناصر مغذية في الأشهر الأولى من حياته، كما يستمر ذلك الحليب في تغطية نحو نصف احتياجات الطفل الغذائية أو أكثر من ذلك خلال الجزء الثاني من العام الأول، ونحو ثلث تلك الاحتياجات خلال العام الثاني من حياته.

فوائد حليب الأم للطفل:
  • مادة (اللباء) وهي مادة صفراء أول ما يخرج من ثدي الأم بعد الولادة قبل تكون الحليب وتحتوي على كميات هائلة من الأجسام المناعية المقاومة للفيروسات والبكتيريا.
  • حليب الأم يعد التغذية المثالية للطفل؛ لأنه يحتوي على مزيج مثالي من الفيتامينات والبروتينات، والدهون كل ما يحتاجه الطفل في النمو.
  • يحمي الطفل من الأمراض والعدوى مثل التهابات الأذن، وأمراض الجهاز التنفسي، والإسهال والقيء؛ لأنه يحتوي الأجسام المضادة، وهي مواد خاص تساعد على مكافحة العدوى.
  • حماية الطفل من الحساسية.
  • يحتوي حليب الأم على أحماض دهنية مهمة تساعد على نمو دماغ الطفل، ونمو قدراته العقلية.
  • درجة حرارة الحليب مناسبة للطفل.
فوائد الرضاعة الطبيعية للأم:
  • تسهم الرضاعة الطبيعية في تعزيز صحة الأمهات وعافيتهم لأنها تساعد على الوقاية من مخاطر الإصابة بسرطان المبيض أو سرطان الثدي.
  • يسهم هرمون الأوكسيتوسين الذي يتم إفرازه بكميات كبيرة خلال الرضاعة في تقلص الرحم، وتسريع عملية التماثل للشفاء بعد الولادة.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية على تنظيم النسل، وذلك بتباعد الولادات نتيجة ارتفاع هرمون البرولاكتين.
  • تعمل الرضاعة الطبيعية على استهلاك سعرات حرارية عالية، مما يؤدي إلى خفض وزن الأم المكتسب أثناء الحمل.
  • للرضاعة الطبيعية منافع نفسية وعاطفية؛ لأنها فترة التفاعل المباشر بين الأم والطفل.
  • الرضاعة الطبيعية أقل تكلفة اقتصادية.

استعداد الأم قبل الرضاعة الطبيعية:

  • غسل اليدين والثدي والحلمة.
  • الجلوس في وضع مريح لبدء الرضاعة وتسنيد الظهر أو التمدد في الفراش.
  • الصدرية لا بد أن يكون مقاسها مناسبًا، وأن الثديين في وضع مريح، ويفضل الصدرية القطنية المخصصة للرضاعة.
  • يتكون الحليب في الثدي وتزداد كميته مع عملية شفط الطفل له, كلما زاد شفط الطفل للحليب زادت كمية إدرار الحليب في الثدي.
  • الإرضاع بشكل متكرر.
  • إفراغ الثدي الأول ثم الانتقال إلى الثدي الثاني عند عدم شبع الطفل.
  • التأكد من أن الطفل يحصل على الأقل على 8 رضعات خلال 24 ساعة (قد يأخذ الطفل 10-12 رضعة في اليوم).
الطريقة الصحيحة للرضاعة الطبيعية:

علامات الرضاعة الطبيعية الجيدة:
  • نمو الطفل الصحي، وذلك عندما يتناسب وزنه وطوله عمره.
  • وضوح صوت البلع لدى الطفل.
  • الغائط  يكون لينًا, أصفر اللون مع نهاية الأسبوع الأول, ويتكرر 3 -5 مرات أو أكثر في اليوم خلال الأسابيع الأولى.
 مشاكل الرضاعة الطبيعية:
​المشكلة السبب​ الحل​
الحلمة المتقرحة​ السبب الشائع لتقرح الحلمة هو الوضع غير الصحيح لإرضاع الطفل أو خطأ في طريقة إمساكه للحلمة.​ طلب النصح من المختصين في تعليم الأم الطريقة الصحيحة للإرضاع وأيضًا استخدام الكريمات المرطبة.​
احتقان الثدي​ احتقان الثدي هو الشعور بامتلاء الثدي التي يعانيها معظم النساء ما بين 30-72 ساعة من الولادة.​ لا بد من تفريغ الثدي عن طريق إرضاع الطفل باستمرار.​
التهاب الثدي​ يسد الحليب إحدى قنوات الحليب مسببًا تورمًا وألمًا وارتفاعًا في درجة الحرارة.​ زيارة الطبيب واستخدام العلاج المناسب.​
الفطريات (القلاع)​ تنتقل الفطريات من فم الطفل إلى حلمة الثدي.
زيارة الطبيب واستخدام العلاج المناسب.​

 موانع الرضاعة الطبيعية:

  • الأطفال المصابون بوجود الجالاكتوز في الدم (جالاكتوزيميا).
  • الأم المصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV).
  • الأم المصابة بالسل النشط.
  • استخدام العلاج الكيمائي والإشعاعي في حالات السرطان.
  • الأدوية التي تصل إلى حليب الأم؛ لذلك يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها.
 
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 12 شوال 1436 هـ 11:20 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©