مدونة عام 2007
رعاية سعودية كريمة
الموافقة السامية الكريمة التي صدرت من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله – على استضافة المملكة ورعايته لمؤتمر ( صحة الطفل العربي ) والذي ينظمه مجلس وزراء الصحة العرب والجامعة العربية وتحتضنه الرياض في الفترة من 6-8/1427هـ الموافق 26-28/2/2007م تؤكد مرة بعد أخرى على المكانة المرموقة التي تحتلها ( مملكة الإنسانية ) بين دول وشعوب المنطقة ، بل والعالم أجمع ، وتشير بوضوح كذلك إلى مدى التقدير والاهتمام الذي تبديه القيادة الرشيدة - حفظها الله - بكل ما من شأنه أن يسهم في تعزيز التضامن العربي والإسلامي اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً ، بل إن المملكة وفي عهد خادم الحرمين الشريفين ظلت تبادر كعهدها دائماً لتقديم العون المادي والخدمي للمنظمات والهيئات الدولية والإقليمية .
 
 
ومؤتمر صحة الطفل العربي الذي يحظى بحضور رسمي وأهلي لافت حيث يشارك فيه أصحاب المعالي وزراء الصحة العرب والمهتمين والخبراء في مجالات صحة الطفل والأسرة ، مع مشاركة ودعم كبير من أمانة جامعة الدول العربية والهيئات الصحية والاجتماعية المرموقة يمثل تظاهرة صحية عربية ربما تكون الأولى     من نوعها التي تتوجه لبحث ملف صحة الطفل العربي منذ ولادته وحتى بلوغه   سن 18 عاماً .
 
وسينصرف المؤتمر خلال أيام انعقاده الثلاثة إلى الوقوف على ما مضى من سياسات صحية مخصصة للأطفال العرب ، ومن ثم استكشاف الرؤى والفرص المستقبلية التي يمكن من خلالها صياغة استراتيجية صحية عربية أكثر استجابة ووفاء باستحقاقات مستقبل الطفولة في بلادنا العربية وجعل تلك الاستراتيجية أكثر اقتراباً للمؤشرات والإحصاءات التي تضعها منظمة الصحة العالمية ومنظمات الطفولة والأمومة وتطبقها بمستويات البلدان المتطورة في العالم .
 
إن المؤتمر والبلد المضيف بثقله المعروف عربياً ودولياً يرتقيان ليشكلا مصدر ثقة في تحقيق المؤتمر لأهدافه وخططه الطموحة التي يمثلها الشعار الذي اتخذه المؤتمر وهو ( صحة الطفل العربي .. استثمار أمة ) أغراضنا عربياً وسعودياً وعلى كافة مستويات عملنا على تقديم الدعم والمساندة في مختلف أشكالها لهذا الحدث العلمي البارز .
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 19 جمادى الثانية 1436 هـ 03:08 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©