الأخبار
تجهيز 18 فرقة طبية ميدانية في محطات قطار المشاعر
10/12/1434  
أكد مدير عام الإدارة العامة للطوارئ الصحية بوزارة الصحة رئيس لجنة الطوارئ والطب الميداني بحج هذا العام 1434هـ د.طارق بن سالم العرنوس أن لجنة الطوارئ والطب الميداني أكملت جميع استعداداتها لتنفيذ خطة متكاملة للتعامل مع الحالات الطبية الإسعافية والطارئة وحوادث الازدحام ومخاطر السيول والحريق في أماكن تواجد الحجاج المختلفة.
 
وقال: "إن الوزارة قامت هذا العام بإحلال عدد 50 سيارة إسعاف صغيرة جديدة عالية التجهيز بأحدث الأجهزة الطبية ليصبح العدد الإجمالي لسيارات الإسعاف الصغيرة 90 سيارة حديثة، تعمل بمثابة وحدات عناية مركزة متحركة للتعامل مع الحالات الإسعافية الطارئة في الميدان، بالإضافة إلى 55 سيارة إسعاف كبيرة موزعة على المستشفيات والمراكز الصحية بالعاصمة والمشاعر المقدسة.
 
وأشار العرنوس إلى أنه من المتوقع علاج أكثر من 17 ألف حالة في حج هذا العام خلال الفترة من الثامن إلى الثالث عشر من ذي الحجة بواسطة سيارات الإسعاف المجهزة وطواقمها الطبية؛ حيث قامت الفرق الطبية بعلاج أكثر من ستة عشرة ألف حالة في موسم حج1433هـ، مع نقل الحالات التي تحتاج إلى تدخل علاجي تخصصي إلى مستشفيات العاصمة والمشاعر المقدسة.
 
وأضاف العرنوس أنه قد تم تجهيز عدد 18 فرقة طبية ميدانية للعمل في نقاط الطوارئ الصحية في محطات قطار المشاعر؛ حيث تسلمت المواقع التي تتمركز فيها هذه الفرق من وزارة الشؤون البلدية والقروية، وتم تأثيثها وتجهيزها بأحدث الأجهزة الطبية للتعامل مع أي حالة طارئة من مستخدمي القطار، كما أضاف أنه قد تم التنسيق مع هيئة الهلال الأحمر السعودي لنقل أي حالة طارئة تستدعي استكمال العلاج في المستشفى.
 
وأوضح أن لجنة الطوارئ والطب الميداني تضم هذا العام عدد 496 طبيبًا وممرضًا وفني إسعاف؛ للعمل بسيارات الإسعاف ونقاط الطوارئ الصحية بمحطات قطار المشاعر، وباشر جميعهم العمل بـالمعيصم، منذ يوم 20 ذي القعدة؛ حيث يخضعون لدورات تدريبية مكثفة للتعامل مع الحالات الطارئة، والتمركز في المواقع المحددة، والتعامل مع الأجهزة الطبية الحديثة التي تعينهم على خدمة ضيوف الرحمن، والتدرب على أجهزة الاتصال بغرفة العمليات وأجهزة تحديد المواقع.
 
وأردف العرنوس: "إن الوزارة وفرت للفرق الطبية في سيارات الإسعاف وسائل اتصال لاسلكي، وأجهزة تحديد المواقع G.PS؛ لسهولة الاتصال وسرعة توجيه هذه السيارات إلى مواقع الحالات، من خلال غرفة قيادة خاصة سليم 900 مجهزة تجهيزًا عاليًا تتبع سيارات الإسعاف في الميدان، وتزودها بالمعلومات الكافية للوصول إلى الحالات بأقصى سرعة وفي زمن وجيز؛ حيث يجري بيان حالة الطريق، وأقرب مرفق صحي لاستقبال الحالات التي تحتاج إلى التدخل العلاجي".
 
وأكد أن الفرق الطبية الميدانية سيتم تمركزها خلال الفترة من العاشر إلى الـ13 من ذي الحجة على جانبي جسر الجمرات والطرق الرئيسة المؤدية إليه، كما أوضح أن الفرق الطبية مستعدة مع حالات الإجهاد الحراري، وضربات الشمس وعلاجها في الميدان، حيث تتوافر بها الوسائل الطبية اللازمة لذلك.
 
وأكد العرنوس أنه قد تم التنسيق مع هيئة الهلال الأحمر السعودي للاستفادة من خدمة الإسعاف الجوي التي توفرها الهيئة منذ 3 سنوات، وقد تم تجهيز مهابط للطائرات بمستشفيات (النور)، و(عرفات العام)، و(منى الطوارئ)، و(شرق عرفات)، بالإضافة إلى مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة، إلى جانب الاستفادة من مهبط الطائرات الخاص بهيئة الهلال الأحمر السعودي بمشعر عرفات؛ لنقل الحالات الحرجة عن طريق الإخلاء الطبي لمستشفيات العاصمة المقدسة، أو المستشفيات الأخرى بالمملكة.
 
في هذا القسم
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 10 ذو الحجة 1434 هـ 11:37 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©