الأخبار
تكامل استعدادات وتجهيزات مستشفى شرق عرفات
09/12/1434  
قال مدير مستشفى شرق عرفات الدكتور بندر قدير إن المستشفى يتكون من أقسام عدة، وهي: قسم الطوارئ، ويتكون من 25 سرير استقبال، و3 أسرة إنعاش قلبي، و23 سريرًا لضربات الشمس، و17 سريرًا للتبريد، و5 أسرة لما بعد التبريد، وكذلك هناك قسم التنويم يتكون من 54 سريرًا لقسم الرجال، و38 سريرًا لقسم النساء، و5 غرف للعزل، و4 غرف مفردة.
 
وأضاف أن قسم العناية المركزة يتكون من 48 سريرًا، بالإضافة إلى 4 غرف عزل. أما قسم العيادات الخارجية فيتكون من21 عيادة، منها عيادتان للضماد، وغرفتان مجهزتان بأحدث الأجهزة الجراحية، فيهما 3 أسرة للإفاقة، وغرفة للولادة مجهزة بالكامل للاحتياجات المطلوبة، مؤكدًا وجود وحدتي غسيل كلى من أحدث الأجهزة.

ولفت د.بندر إلى أن عدد المنتدبين يفوق 400 منتدب، منهم استشاريون, وأخصائيون, ومقيمون, وفنيو تمريض, وأخصائيو تمريض, وفنيو أشعة, وتخدير, وعمليات، وصيدلة, ومختبر.

وأشار إلى أن الاستعدادات لهذا العام تكون مكملة لما تم إنجازه العام الماضي؛ حيث تم افتتاح المستشفى عام 1433هـ، وقد تم تجهيزه بأحدث الأجهزة الحديثة؛ حيث مر بمراحل عدة في التطوير والتجهيز خضع لها المستشفى منذ بنائه، وهو الآن في مرحلة الاستعداد والتجهيز والتنفيذ لتقديم أفضل الخدمات العلاجية، ومواجهة كل حالات الطوارئ، فهو مجهز بكل الأقسام المطلوبة؛ حيث نتج عن التخطيط والتجهيزات العالية الجودة قيام هذا الصرح الطبي.

وأكد أنه تم الاستعداد مبكرًا بكل التجهيزات الطبية والإسعافية الخاصة بالحج في جميع الأقسام الفنية، فقد تم تجهيز أقسام الطوارئ بالتجهيزات والمعدات الطبية اللازمة، والكوادر التمريضية المؤهلة للعمل في هذا القسم الحيوي؛ ليكون على أهبة الاستعداد لاستقبال الحالات الطارئة بين الحجاج.

وذكر أنه قد اكتمل تجهيز الفِرَق الطبية العاملة في أقسام الطوارئ، وفرق طبية للتدخل السريع والإنقاذ عند الحاجة إليها، وكذلك قسم العناية المركزة، والعمليات، والأقسام الداخلية، وتم تجهيزها بالأجهزة والمعدات الحديثة، والمستلزمات الطبية المطلوبة لكل منها.
 
وأضاف قائلاً: "إن المستشفى يقدم خدمات رعاية للمرضى عالية الجودة، فهو يخدم ضيوف الرحمن خلال موسم الحج، وهو من أهم أولوياتنا التي أعطت حافزًا للعاملين؛ لتقديم أقصى ما عندهم لتحسين الجودة بالتوازن بين احتياجات وتوقعات المرضى، وبالإمكانات الطبية المتاحة، وكذلك التوسع بخدمة الرعاية الصحية في التخصصات الدقيقة باستخدام أحدث الأساليب العلمية والتقنية، وأجود العناصر البشرية".

وقال: "أتقدم بخالص شكري وتقديري للجميع دون استثناء، وأشجع فيهم روح العمل والتفاني والإخلاص واحتساب الأجر لله وحده، والحرص على أهمية المحافظة على خصوصية وسلامة المريض".
 
في هذا القسم
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 09 ذو الحجة 1434 هـ 02:11 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©