الأخبار
الحديثي: الصحة طبقت نظام إحصائي إلكتروني لمتابعة حالة الأسرة في 25 مستشفى بالحج
12/12/1436  
أكد مدير عام الادارة العامة لتقنية المعلومات رئيس لجنة تقنية المعلومات والإحصاء بالحج المهندس أحمد بن محمد الحديثي أن لجنة تقنية المعلومات والإحصاء تنفذ العديد من الانظمة والبرامج  خلال موسم الحج تشمل النظام الصحي الالكتروني بالحج «نظام المعلومات الصحي وهو مشروع يهدف إلى رصد جميع البيانات الشخصية والطبية لمراجعي المرافق الصحية بالمشاعر باستخدام التقنيات المناسبة و تم تطبيقه في عدد من المراكز الصحية وعددها ( 25) بالإضافة للمستشفيات وعددها (2) و تم هذا العام التوسع في استخدامه، ونظام الاحصاء الذي يهدف لمتابعة سعة أسرة التنويم والعناية المركزة في المستشفيات ومتابعة وتحليل الوفيات ونظام منافذ والذي يهدف الى متابعة المنافذ والطب الوقائي  لمعرفة نسبة المطعمين في بلد الحاج ونسبة المطعمين في المنفذ مع رصد حجاج الخارج عند المنافذ . ونظام حصن والهدف منه استعراض تقارير مفصلة حول الامراض المعدية والمستهدفة بالتبليغ واصدار تنبيهات للحالات الجديدة المشتبه والمؤكدة مع امكانية البحث والترتيب السريع لعرض مؤشرات الامراض ذات الاهمية بموسم الحج وكذلك  نظام تتبع مركبات الاسعاف، وهو نظام يوفر إمكانية معرفة حالة مركبات الإسعاف ويساعد على توجيهها حسب الحالة للمركبة والطريق .

إضافة إلى نظام الكاميرات والهدف منه عرض عيادات الطوارئ وبعض غرف العناية المركزة في جميع مستشفيات مكة المكرمة والمدينة المنورة، ونظام الاتصال المرئي و يستطيع من خلاله  التواصل مع المستشفيات العاملة بالمشاعر والمديريات،  علاوة على غرفة القيادة والتحكم التي تشمل جميع الانظمة الإلكترونية العاملة في الحج ولوحات القيادة Dashboards وأنظمة متابعة المركبات والاتصال المرئي بجميع مدراء المستشفيات العاملة بالمشاعر وغرف الطوارئ وكذلك شاشات العرض التفاعلية، وكاميرات المراقبة عن بعد ونظام الاشعة المركزي حيث تم انشاء الشبكة الخاصة بنظام الاشعة الالكترونية المركزية ( الباكس ) في 3 مستشفيات ونتم تفعيل النظام في مستشفى منى الوادي وربطبة بشبكة المستشفى .

وهناك مشروع الاتصالات اللاسلكية  والبنى التحتية للمرافق الصحية  ويعمل على صيانه عامه على  جميع المواقع داخل المشاعر والتأكيد على جاهزيتها

 وأوضح المهندس الحديثي في مؤتمر صحفي عقد بمستشفى منى الطوارئ أن اللجنة بدأت منذ شهر رجب الماضي في التحضير لمشاريع تقنية المعلومات المتعلقة بالحج التي تنفذ بالمراكز والمرافق الصحية والمستشفيات لإعداد الأنظمة الصحية وأنظمة الإحصاء بهدف رفع قدرة  وحجم المعلومات وإضافة بيانات تساعد متخذي القرار في الوزارة في تحسين الخدمة.

وأبان ان الوزارة قامت ها العام أيضاً بتشغيل نظام الوفيات وهو نظام يوفر ويسجل كافة المعلومات عن المتوفين خلال موسم الحج، لتمكين ذوي المتوفى من معرفة فقيدهم إن كان بين الموتى سواء كان طبيعياً او في حادث معين مبيناً أن هذا النظام هو نظام مركزي يقدم هذه الخدمة عن طريق ديوان الوزارة.

ولفت أن وزارة الصحة تحرص دوماً على توفير أحدث ما توصلت إليه التقنيات وتحسين مخرجات الأنظمة المستخدمة والذي بدوره يرفع مستوى الخدمة المقدمة للحجاج والمشاركين في الحج، مشيراً أن النظام الإحصائي في الحج يخدم (25) مستشفى بالمشاعر المقدسة ومكة المكرمة والمدينة المنورة إضافة إلى 155 مركز صحي بمناطق الحج  و (15) مركزاً للرقابة الصحية بمختلف منافذ الدخول في المملكة (الجوية والبرية والبحرية)

وقال: تم كذلك تطوير برنامج يهدف إلى عرض المعلومات والإحصائيات بناءً على مؤشرات دقيقة على شكل رسوم بيانية لتسهل عملية المراقبة والتحكم لمتخذي القرار، وتطوير نظام الإحصاء وربطه بالأنظمة الصحية بالمستشفيات ويهدف إلى الربط بين جميع المرافق الصحية بأنظمتها المختلفة لتجميع بيانات الحجاج وزوار المرافق الصحية في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة للحد من استخدام الأوراق ويشتمل على وظائف عديدة كالتسجيل والتنويم والتحويل وتسجيل الوفيات وخلافها من الوظائف وهو النظام الذي يقدم تقاريرا إحصائية لمختلف الجهات العاملة في المرافق الصحية والإعلام عن حالة الحجاج وتتبع الأمراض واتخاذ القرارات بالشكل المناسب وفي الوقت المناسب، وتطوير النظام الصحي للعيادات، ويهدف إلى إدخال البيانات الشخصية والطبية باستخدام  نماذج الإدخال النقطية المعدة لذلك مع تزويد المستخدمين لهذه التقنية.

وفي رده على أسئلة الإعلاميين حول مدى الاستفادة من برامج ونظم تقنية المعلومات في التعامل مع حالات الطوارئ والأزمات والكوارث أوضح الحديثي أن هذه البرامج تمكن المسؤولين بكل يسر وسهولة من معرفة شواغر الأسرة والتعرف على أماكن تواجد الاستشاريين والأخصائيين وتوجيههم وتحريكهم للأماكن المحتاجة من خلال مركز القيادة والتحكم

وأكد أن التحديات التي تواجه لجنة تقنية المعلومات تتمثل في اكتمال البنية التحتية وجاهزيتها في المشاعر المقدسة من قبل مزودي الخدمة ، وكذلك قصر فترة موسم الحج حيث يتطلب من المشاركين في الحج الحصول على دورات تدريبية للتعرف على البرامج والانظمة التقنية والتعامل معها حيث يشارك الكثير منهم في أعمال الحج ممن هم لم يتدربون على التعامل مع هذه الأنظمة.

 واختتم رئيس لجنة تقنية المعلومات بالحج المهندس الحديثي أن توجه الوزارة إلى أتمتت المعلومات يحتاج إلى وجود الاتصالات بشكل أسرع لافتاً ان الوزارة تتطلع إلى شبكة للألياف البصرية للوصول إلى كافة المرافق الصحية بشتى مناطق ومحافظات المملكة وخصوصاً مناطق الحج.

وقدم المهندس أحمد الحديثي شكرة للزملاء في تقنية المعلومات والاتصالات وعلى رأسهم المهندس خالد بن عبدالرزاق الغديان المشرف على مشاريع الحج بلجنة تقنية المعلومات والاحصاء والمهندس سلطان بن محمد الثنيان مساعد المشرف على مشاريع الحج بلجنة تقنية المعلومات والاحصاء وبقية الزملاء على مجهوداتهم الملحوظة لانجاح عمل اللجنة في حج هذا العام.​
في هذا القسم
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 13 ذو الحجة 1436 هـ 04:57 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©