الأخبار
«الصحة» تؤكد على أهمية الالتزام بالاشتراطات الصحية للقادمين للعمرة والحج
20/09/1436  
 جدّدت وزارة الصحة ممثلة في الوكالة للصحة العامة التأكيد على أهمية الالتزام بالاشتراطات الصحية الواجب توفرها في القادمين للعمرة والحج هذا العام، حيث طالبت الوزارة كافة القادمين للعمرة والحج لهذا العام بأخذ لقاح الحمى المخية الشوكية الرباعي، إضافة إلى التحصينات الإجبارية الأخرى المطلوبة من الدول التي تنتشر بها بعض الأمراض المعدية.
 
كما أوصت الوزارة بأخذ لقاح الإنفلونزا الموسمية لجميع حجاج الداخل والخارج، وخصوصًا المصابين بأمراض مزمنة (أمراض القلب، أمراض الكلى، أمراض الجهاز التنفسي، أمراض الأعصاب، ومرضى السكري) ومرضى نقص المناعة الخلقية والمكتسبة والأمراض الاستقلابية والحوامل والأطفال أقل من 5 سنوات وذوي السمنة المفرطة.
 
ونصحت الوزارة المصابين بالأمراض المزمنة والمتقدمين في السن بتأجيل أداء المناسك، واعتبار شرط الاستطاعة؛ حفاظًا على سلامتهم.
 
أما فيما يخص إجراءات (الإيبولا) فقد طلبت الوزارة استمرار منع تأشيرات دخول القادمين من دول غينيا وسيراليوان للمملكة، حيث لا تزال منظمة الصحة العالمية تؤكد استمرار تفشي وباء الحمى النزفية (الإيبولا) فيها.
 
أوضح ذلك المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور خالد بن محمد المرغلاني، لافتًا إلى أن الوزارة تتابع التطورات الوبائية للأمراض أولًا بأول، ولديها لجنة وطنية علمية تراقب تطورات الأمراض على المستوى الدولي والوطني، وسيتم إبلاغ كافة الجهات بأي تعديل يطرأ على تلك الاشتراطات، مشيرًا إلى أن الاشتراطات الصحية لهذا العام ركزت على عدة محاور، وهي الحمى الصفراء، الحمى المخية الشوكية، شلل الأطفال، والتطعيم ضد فيروس الإنفلونزا الموسمية.
 
وقالت الوزارة إن الاشتراطات نصت على أن الدول الموبوءة بالحمى الصفراء هي: دول أفريقيا: أنجولا - بنين - السودان- جنوب السودان- السنغال - بوركينا فاسو - جمهورية أفريقيا الوسطى- الكاميرون- بورندي- تشاد – أوغندا- الكنغو – كوت ديفوار – سيراليون- أثيوبيا- جمهورية الكنغو الديمقراطية- الجابون- جامبيا- غانا- غينيا – غينيا الاستوائيـة – غينيا بيساو- توجو- كينيا- ليبيريا-  النيجر- نيجيريا- مالي- موريتانيا- رواندا. دول أمريكا الجنوبية والوسطى: الإكوادور- جيانا الفرنسية- جيانا- البرازيل- بوليفيا- سورينام- بيرو- بنما- ترينداد وتوباجو- فنزويلا- كولومبيا- الأرجنتين- باراجواي.
 
وأشارت إلى أنه يتطلب من القادمين من الدول الموبوءة بالحمى الصفراء تقديم شهادة تطعيم صالحة ضد هذا المرض، طبقًا للوائــح الصحية الدولية، تفيد تطعيمه ضد هذا المرض قبل وصوله للمملكة بمدة لا تقل عن 10 أيام، كما يتطلب من الطائرات والسفن ووسائط النقل المختلفة القادمة من البلدان المعلنة موبوءة بالحمى الصفراء شهادة صالحة تفيد بإبادة الحشرات (البعوض) من على متنها.
 
وفيما يخص الحمى المخية الشوكية فإن الاشتراطات نصت أن على كل حاج أو قادم للعمرة أو العمل الموسمي بمناطق الحج من أي دولة تقديم شهادة تطعيم سارية المفعول ضد الحمى المخية الشوكية تفيد تطعيمه ضد هذا المرض (قبل قدومه للمملكة) بمدة لا تقل عن 10 أيام ولا تزيد على 3 سنوات؛ كشرط للحصول على تأشيرة الحج أو العمرة أو العمل الموسمي، على أن تتولى الجهة الصحية في البلد القادم منه التأكد من إتمام عملية التطعيم بجرعة واحدة من اللقاح الرباعي ( ACYW135).
 
وبالنسبة للقادمين من دول الحزام الأفريقي (السودان- جنوب السودان - مالي - بوركينافاسو - غينيا - غينيا بيساو - نيجيريا - أثيوبيا - ساحل العاج- النيجــر - بنيــن - الكاميرون - تشاد - إرتيريا – جامبيا - السنغال – جمهورية أفريقيا الوسطى)، فسيتم إضافة إلى تطعيمهم في بلدانهم إعطاؤهم العلاج الوقائي في منافذ دخول المملكة.
 
وقال المتحدث الرسمي إنه بخصوص شلل الأطفال فإن على القادمين من الدول التالية: باكستان- أفغانستان- نيجيريا - الكمرون - أثيوبيا- سوريا- الصومال- اليمن - فلسطين (قطاع غزة، الضفة الغربية، عرب 48) – غينيا – العراق- غينيا الاستوائية- جنوب السودان- مدغشقر) تقديم شهادة تثبت حصولهم على التطعيم بلقاح شلل الأطفال الفموي قبل قدومهم للمملكة بستة أسابيع، وسوف يتم إعطاؤهم جرعة أخرى من لقاح شلل الأطفال الفموي عند وصولهم للمملكة، بغض النظر عن أعمارهم.
 
وبين د.مرغلاني أن الوزارة توصي كل قادم للحج أو العمرة بالتطعيم بلقاح الأنفلونزا الموسمي، خصوصًا المصابين بأمراض مزمنة (أمراض القلب، أمراض الكلى، أمراض الجهاز التنفسي، أمراض الأعصاب، مرض السكري) ومرضى نقص المناعة الخلقي والمكتسبة، والأمراض الاستقلابيية، والحوامل، والأطفال أقل من (5) سنوات وذوي السمنة المفرطة.
 
كما أنه تم التأكيد على السلطات الصحية في الدول التي يقدم منها معتمرون بتوعية حجاجها عن الأمراض المعدية (أنواعها، أعراضها، طرق انتقالها، مضاعفاتها، وسبل الوقاية منها).
 
وكإجراء احترازي فقد أوصت الوزارة كل قادم للحج أو العمرة من كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة (أمراض القلب، أمراض الكلى، أمراض الجهاز التنفسي، أمراض الأعصاب، ومرض السكري) ومرضى نقص المناعة الخلقية والمكتسبة،  والحوامل والأطفال، بتأجيل أداء مناسك الحج والعمرة لهذا العام؛ حرصًا على سلامتهم، كما تنصح الوزارة بالتقيد بالإرشادات الصحية للحد من انتشار متلازمة الشرق الأوسط التنفسية لفيروس الكورونا والأمراض التنفسية الأخرى، والتي تتلخص في المداومة على غسل اليدين بالماء والصابون أو المواد المطهرة، خصوصًا بعد السعال والعطاس، واستخدام المناديل عند السعال أو العطاس والتخلص منه في سلة النفايات، بالإضافة إلى المحاولة قدر الإمكان تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد، وكذلك تجنب الاحتكاك المباشر بالمصابين وعدم مشاركتهم أدواتهم الشخصية، ولبس الكمامات خصوصًا في أماكن الازدحام، والابتعاد عن أماكن تجمع الإبل وتجنب الاحتكاك المباشر معها، بالإضافة إلى عدم تناول حليب الإبل غير المغلى أو المبستر أو لحوم الإبل غير المطبوخة جيدًا.
 
وأكد المرغلاني أنه نظرًا لاستمرار التفشيات الوبائية لمرض الحمى النزفية (الإيبولا) في كل من دول (غينيا وسيراليون) بغرب إفريقيا يتم اتخاذ الإجراءات الاحترازية بالاستمرار بعدم منح  تأشيرات دخول للقادمين من الدول التالية (غينيا وسيراليون) للمملكة للحج أو العمرة أو أي غرض آخر، بالإضافة إلى تحقق كافة سفارات وقنصليات المملكة من المتقدمين للحصول على تأشيرة دخول للمملكة للتأكد من عدم زيارتهم لهذه الدول الموبوءة المشار إليها أعلاه خلال فترة الأسابيع الثلاثة السابقة لتاريخ تقديمهم، وعدم منح تأشيرة دخول لمن قام بزيارة هذه الدول خلال فترة الأسابيع الثلاثة السابقة لتاريخ تقديم التأشيرة، سواءً لتأشيرات الحج أو العمرة أو لأي غرض آخر.
 
وأشار إلى أن الوزارة تنصح بالتقيد بالإرشادات الصحية التالية للحد من خطر الإصابة بحمى الإيبولا؛ من حيث تفادي أي احتكاك بالمصابين أو المشتبه في إصابتهم بالمرض، وعدم التعامل مع أي أدوات قد تكون ملوثة بدم أو سوائل جسم المريض، كما أنه يجب على كل من أقام في مناطق تم الإبلاغ مؤخرًا عن وقوع حالات فيها أن يعي أعراض العدوى وأن يلتمس العناية الطبية فورًا عند ظهور أول علامة من علامات المرض.
 
واختتم د.مرغلاني بأنه في حالة حدوث طارئ صحي يثير قلقًا دوليًّا أو حدوث فاشيات لأمراض تخضع للوائح الصحية الدولية في أي دولة يفد منها حجاج أو معتمرون فإن السلطات الصحية بالمملكة قد تتخذ أي إجراءات احترازية إضافية تجاه القادمين من هذه الدول (التي لم يتم إدراجها ضمن الاشتراطات المذكورة) بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية في حينه؛ بغرض تجنب انتشار العدوى بين الحجاج والمعتمرين أو نقلها إلى بلدانهم.
 
في هذا القسم
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 20 رمضان 1436 هـ 11:28 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©