الأخبار
بيان مشترك من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية
17/12/1435  
على الرغم من نجاح موسم حج 1435هـ الموافق 2014م وخلوه من الأمراض الوبائية، بحمد الله تعالي، فقد حثت وزارة الصحة الحجاج والمواطنين والمقيمين في المملكة العربية السعودية على الاستمرار في اتخاذ تدابير الحيطة والحذر من الأمراض المعدية والوبائية، وطلبت الوزارة من الجميع مراجعة أو تبليغ أقرب مرفق صحي عند وجود أي أعراض يشتبه معها في الإصابة بمرض معدٍ سواء في المملكة أو في بلدانهم عند عودتهم.
 
وأوضحت الوزارة أنها مازالت في حالة تأهب مستمر واستعداد تام لمواجهة أي طارئ قد يحدث لا سمح الله، سواء فيما يتعلق بالتعامل مع أي أعراض قد تظهر لأي مرض معدٍ، أو وبائي مثل الكورونا والإيبولا، وكلها كانت ولاتزال محل اهتمام الوزارة لحج العام وتأهبها التام لمواجهتها لحين عودة الحجاج إلى ديارهم سالمين معافين.

وتحدث الدكتور أنيس سندي، نائب قائد مركز القيادة والتحكم في وزارة الصحة، عن نجاح حج هذا العام صحيًّا، ولله الحمد، فقال: "لقد عملنا بشكل وثيق مع منظمة الصحة العالمية لمنع انتشار الأمراض المعدية خلال موسم هذا الحج"، وأضاف أن "نجاح هذا الموسم يرجع فضله لله عز وجل في المقام الأول، ثم إلى الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الوزارة وقام ضيوف الرحمن بمراعاتها حماية لأنفسهم وللمجتمع، ولله تعالى الحمد".

وأضاف الدكتور سندي القول: "من أجل الوقاية من العدوى ننصح بغسل اليدين باستمرار وتجنب مخالطة المرضى أو الإبل المصابة بأعراض تنفسية خلال هذه الفترة. وإذا ظهرت أي أعراض للمرض التوجه لأقرب طبيب أو مركز صحي لتلقي العلاج فورًا".

ودعت وزارة الصحة الجميع للاتصال على الرقم المجاني 937 للطوارئ الصحية لوزارة الصحة؛ للاستفسار أو الحصول على استشارات طبية عاجلة للمرضى أو للمعلومات أو الإجراءات الطبية للعاملين في مجال الرعاية الصحية، أما الحجاج الذين غادروا لديارهم فعليهم المتابعة لدى أقرب طبيب أو مستشفى لهم.

كما أشاد الدكتور حسن البشري، ممثل منظمة الصحة العالمية لدى المملكة، بالاستعدادات الصحية للمملكة لحج هذا العام، فقال: "من وجهة نظرنا، فإن استعدادات وزارة الصحة هذا العام لموسم الحج تعد نموذجًا ينبغي أن يحتذى، ولكن من المهم أن يظل الحجاج حذرين عند انتهاء الحج ويستمروا في اتباع تدابير مكافحة الأمراض المعدية".

يذكر أن مكافحة فيروسي الكورونا والإيبولا كانت محل تركيز واهتمام كبير من قبل وزارة الصحة في حج هذا العام؛ ففيروس الكورونا (المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية MERS-CoV) شديد العدوى وينتشر عن طريق الاتصال المباشر مع الناس والإبل المصابة به، وتشمل أعراض الإصابة به السعال وارتفاع درجة الحرارة والاحتقان وضيق التنفس، وأحيانًا قد يعاني المصاب الإسهال.

وتوصي وزارة الصحة بالممارسات التالية؛ لمنع العدوى من الكورونا:
  • غسل اليدين بالماء والصابون.
  • تجنب الاتصال مع المرضى.
  • الامتناع عن لمس العينين أو الأنف.
  • السعال في منديل أو بوضع الذراع على الفم ثم غسل اليدين وكذا الذراع بعناية.
  • تجنب التعامل اللصيق مع الإبل المصابة بأعراض تنفسية، والالتزام بالتدابير الوقائية عند التعامل مع الإبل بشكل عام.
  • الحفاظ على العادات الصحية الجيدة بشكل عام.

 
وتصل فترة الحضانة للفيروس إلى أسبوعين؛ لذلك ينبغي للحجاج الحذر والبقاء متأهبين لأي دلائل لديهم على العدوى بعد عودتهم إلى بلادهم. ويرجى زيارة موقع وزارة الصحة لمعرفة المزيد عن فيروس الكورونا:
 http://www.moh.gov.sa/CCC/FAQs/Corona/Pages/default.aspx


وكذلك فيروس الإيبولا؛ فإنه ينتشر من خلال الاتصال المباشر مع سوائل جسم شخص مصاب ظهرت عليه أعراض المرض.
 
وأفضل طريقة لتجنب العدوى هي القيام بالنظافة الجيدة (غسل اليدين... إلخ)، وتجنب الاتصال مع الأشخاص المصابين.

ونظرًا لانتشار فيروس الإيبولا بمنطقة غرب أفريقيا، فقد تم منع إصدار تأشيرات حج من بلدان ليبيريا وغينيا وسيراليون الواقعة بتلك المنطقة، وتنصح وزارة الصحة بعدم السفر إلى تلك البلدان.

وتتمثل الأعراض الأولية للإيبولا في حمى مفاجئة ووهن شديد وآلام عضلات وصداع وأعراض نزفية وأعراض أخرى، وتصل فترة الحضانة للفيروس إلى ثلاثة أسابيع. ويرجى زيارة موقع منظمة الصحة العالمية لمعرفة المزيد عن فيروس الإيبولا:
http://www.who.int/csr/disease/ebola/ar/.
 
في هذا القسم
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 18 ذو الحجة 1435 هـ 10:19 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©