الأخبار
الغنام: (الصحة) تجند أكثر من 22 ألف طبيب وممرض وإداري لخدمة ضيوف الرحمن
08/12/1435  
أوضح المشرف العام على الإدارة العامة للخدمات الصحية للحج والعمرة بوزارة الصحة الدكتور حسين عبدالله غنام في المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء أمس الأول بقاعة الاجتماعات في مستشفى الطوارئ بمنى أن معالي وزير الصحة المكلف المهندس عادل فقيه وجه هذا العام بتشغيل مهابط الطائرات في كل من مستشفى شرق عرفات، وعرفات العام، ومستشفى منى الطوارئ؛ للاستفادة من خدمات هيئة الهلال الأحمر السعودي، الذي أكد جاهزيته لنقل الحالات يوميًّا من مستشفيات المشاعر المقدسة إلى مكة المكرمة.
 
وأشار إلى أن الوزارة جندت هذا العام أكثر من 22 ألف موظف وموظفة من أطباء، وتمريض، وفنيين، وإداريين، لخدمة الحجاج، يمثل السعوديون 60% منهم، كما استقطبت الوزارة 750 من أطباء وتمريض في تخصصات التخدير، والطوارئ، والعناية المركزة، يعملون في القطاعات الصحية بالمملكة، وذلك ضمن برامج التعاون بين كافة القطاعات، مبينًا أن وزارة الصحة تشارك في موسم حج هذا العام بعدد 8 مستشفيات و94 مركزًا صحيًّا، موزعة على المشاعر المقدسة لتقديم الخدمات الصحية المجانية بمستوياتها المختلفة، بالإضافة إلى مدينة الملك عبدالله التي تقدم الخدمات الصحية التخصصية لهؤلاء الحجاج.
 
وأضاف أن الوزارة هيأت هذا العام 25 مستشفى، (4 بمشعر عرفات، و4 بمنطقة منى، و7 بالعاصمة المقدسة، و9 مستشفيات بالمدينة المنورة، بالإضافة إلى مدينة الملك عبدالله الطبية)، ويبلغ عدد أسرَّة التنويم بمستشفيات مناطق الحج نحو 5250 سريرًا، (4200 سرير تنويم في الأقسام المختصة، و500 سرير عناية مركزة، و550 سرير طوارئ)، ويدعم هذه المستشفيات عدد من المراكز الصحية الدائمة والموسمية في مناطق الحج (43 مركزًا صحيًّا بالعاصمة المقدسة، و80 مركزًا صحيًّا بالمشاعر المقدسة، و46 مركزا بمنطقة عرفات، و6 بممر المشاة بمزدلفة، و26 بمنطقة منى، و20 مركزًا صحيًّا بالمدينة المنورة، بالإضافة إلى 16 مركزًا صحيًّا للطوارئ على جسر الجمرات).
 
ولفت إلى أن الوزارة حرصت هذا العام على تزويد 15 مركزًا صحيًّا باستشاريين في تخصصات الطوارئ ومكافحة العدوى، بما في ذلك مطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة، وذلك للتعامل مع الحالات أولاً بأول، لتخفيف الضغط على المستشفيات، كما واصلت التوسع في برنامج القسطرة القلبية، وعمليات جراحة القلب في مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة ومستشفيات مناطق الحج، وتطوير وتحسين الخدمات المقدمة في أقسام العناية المركزة بمستشفيات مناطق الحج، وتوفير أجهزة مناظير الجهاز الهضمي بجميع مستشفيات المشاعر المقدسة، وتوفير أجهزة الغسيل الكلوي بمستشفيات المشاعر المقدسة.
 
وأكد د.غنام أنه تم بناء مستشفيات المشاعر وفق أعلى المواصفات والجودة، على الرغم من أنها تعمل لساعات أو أيام محدودة، مما يضمن تقديم خدمات صحية آمنة وراقية في التخصصات المختلفة.
 
وأشار إلى أنه تم هذا العام توفير 80 سيارة إسعاف كبيرة، و55 بمنطقة المشاعر المقدسة ومكة المكرمة، و25 بالمدينة المنورة، وتشغيل 100 سيارة إسعاف صغيرة هذا العام في منطقة المشاعر المقدسة، وهي عبارة عن غرف عناية مركزة متنقلة، تم تزويدها بالاحتياجات اللازمة للقيام بالمهام والأعمال المناطة بها، مبينًا أن هذه السيارات قدمت خدماتها الميدانية الطبية لأكثر من 17 ألف حالة خلال موسم الحج السابق.
 
في هذا القسم
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 09 ذو الحجة 1435 هـ 10:37 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©