الأخبار
د.الربيعة يطمئن على جاهزية مرافق الوزارة في المشاعر لخدمة الحجاج
08/12/1434  
​أكد معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة أنه تم حتى الآن إجراء أكثر من 8 عمليات قلب مفتوح لحجاج بيت الله الحرام منذ قدومهم وحتى السادس من شهر ذي الحجة. كما تم إجراء أكثر من 110 عمليات قسطرة قلبية، منوهًا إلى أنه خلال حديثه ما زالت الفرق الطبية بمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة والمدينة المنورة تقوم بإجراء عمليات القسطرة القلبية والقلب المفتوح.
 
وقال معاليه عقب الجولة التفقدية التي قام بها صباح اليوم السبت على مستشفيات وزارة الصحة في مشعري عرفات ومنى إن جميع مستشفيات المشاعر في كل من عرفات ومنى مجهزة بأجهزة الغسيل الكلوي، وهذه الأجهزة متحركة ومتنقلة وتقوم بالغسيل الدموي.
 
وأشار د.الربيعة إلى أنه حتى الآن تم القيام بأكثر من 300 جلسة للغسيل الكلوي, وكذلك للمناظير التداخلية التي وصلت أكثر من 26 عملية منظار تداخلي.
 
وأضاف معاليه أن الاستعدادات في مستشفيات مشاعر عرفات ومنى عالية، سواء من جميع الفرق الطبية والممارسين الصحيين؛ حيث يعملون بمعنوية عالية، واستعداد كبير جدًا، وتدريب وتراكم خبرة، وكذلك التجهيزات مكتملة جدًا من جميع مستوياتها الأولية والثانوية، وكذلك المرجعية والتخصصية.
 
وأضاف معاليه قائلاً: "نأمل أن يكون هذا الحج موسم ناجح، وأن يعود الحجاج بأمن وسلام - بفضل الله - ثم بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - وأن تكون وزارة الصحة على استعداد لتقديم أعلى درجات الرعاية الصحية لخدمة حجاج بيت الله الحرام؛ حيث لدينا تجهيزات عالية جدًا هذا العام، من ناحية العناية المركزة، وأمراض غسيل الكلى، والمناظير التداخلية، وأجهزة ضربات الشمس، وكذلك العناية المتقدمة لجراحة القلب، وجميع هذه التجهيزات العالية والفريدة من نوعها تتشرف بها وزارة الصحة".
 
وأوضح معاليه أن هناك أكثر من 5250 سريرًا منها 500 سرير عناية مركزة و550 سرير طوارئ مجهزة وشبه عناية مركزة، وكذلك وجود فرق متخصصة في كل التخصصات كالطوارئ والعناية المركزة والقلب والجهاز الهضمي والغسيل الكلوي. كل هذه الخبرات تضاف إليها مدينة الملك عبدالله الطبية، وهي مرجع على المستوى الرابع الطبي، بالإضافة إلى 141 مركز رعاية صحية أولية، وكل هذه المرافق سخرت لخدمة حجاج بيت الله الحرام لتمكينهم - بإذن الله - من أداء فريضة الحج بكل يسر وسهولة وعافية.
 
وفيما يتعلق بضربات الشمس قال معاليه: "إن وزارة الصحة لديها الأجهزة التقليدية، بالإضافة إلى الأجهزة الحديثة المتطورة التي تعتمد على تبريد الدم, وهذه الأجهزة تم توفيرها حماية للحجاج من ضربات الشمس التي قد تؤدي إلى ضرر كبير للحاج, وكل مستويات علاج ضربات الشمس موجودة لدي وزارة الصحة، بالإضافة إلى تجهيز سيارات الإسعاف بأجهزة وبطانيات طبية جاهزة الاستعمال عند فردها تتحول إلى تبريد للمريض لتخفيف درجات الحرارة من سيارات الإسعاف، انتهاءً إلى غرف العناية المركزة".
 
وكان معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة قد قام بجولة تفقدية شملت كلاً من مستشفى شرق عرفات، وزيارة أقسام الطوارئ والصيدلة والأشعة والمختبر، بالإضافة إلى العناية المركزة والعمليات وغرف التحكم؛ حيث قام مدير المستشفى بتقديم شرح لمعالي الوزير لما يضمه المستشفى من أسرَّة وأجهزة متطورة حديثة؛ حيث يعد مستشفى شرق عرفات أحد المستشفيات المقامة في صعيد عرفات خدمة لضيوف الرحمن، وتقديم الخدمات الصحية والطبية لهم، ويحتوي على 236 سريرًا، منها 50 سرير عناية مركزة، و30 سرير طوارئ.
 
بعد ذلك انتقل معاليه إلى مستشفى نمرة؛ حيث قام بجولة شملت أقسام الطوارئ، والباطنة، ووحدات ضربات الشمس، وغيرها من الأقسام الطبية عقب ذلك قام معالي الوزير بزيارة لمستشفى عرفات العام؛ حيث اطلع معالي الوزير على أقسام المستشفى التي شملت الصيدلة وما تحتويه من أدوية حديثة، وشاملة للعديد من الحالات التي قد تستوجب صرفها لمراجعي المستشفى.
 
كما شملت جولة معالي الوزير مستشفى جبل الرحمة؛ حيث قام مدير المستشفى الذي قام باطلاع معاليه على مرافق المستشفى، والتي شملت أقسام الطوارئ والإنعاش القلبي الرئوي؛ حيث قام بشرح مفصل على العديد من الأجهزة المتقدمة في الكشف عن مرضى القلب الرئوي والحالات الحرجة، بالإضافة إلى ما تحتويه العناية المركزة من أجهزة حديثة تقدم لأول مرة خدمة لضيوف الرحمن، ثم انتقل معالي الوزير إلى مستشفى منى الوادي؛ حيث استمع إلى شرح مفصل من مدير المستشفى، وشملت الزيارة قاعات ضربات الشمس بالإضافة إلى العناية المركزة والصيدلية.
 
وتضمنت الجولة الاطلاع على التجهيزات بمستشفيات المشاعر المقدسة والمراكز الصحية بالمشاعر التي تقدم الخدمات الصحية المتكاملة للحجاج على مدار الساعة لتتيح لهم أداء نسكهم براحة وطمأنينة. وقد حث معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة العاملين في الميدان على بذل الجهد لإنجاز كل الترتيبات والاستعدادات في القطاعات الصحية لتقديم خدماتها لضيوف الرحمن وتوفير الرعاية الصحية لهم.
 
وثمَّن معاليه الجهود الكبيرة والإمكانات التي وفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين والنائب الثاني - يحفظهم الله - لتوفير الخدمات الصحية لحجاج بيت الله الحرام.

وقد رافق معالي وزير الصحة في جولته التفقدية نائب وزير الصحة للشؤون الصحية الدكتور منصور الحواسي، ونائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير رئيس لجان الحج التحضيرية الدكتور محمد خشيم، وعدد من مسؤولي الوزارة ورؤساء لجان الحج بوزارة الصحة.
 
في هذا القسم
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 08 ذو الحجة 1434 هـ 11:53 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©