الأخبار
إجراء عمليات قلب مفتوح لعدد من الحجاج المرضى بمدينة الملك عبدالله الطبية
08/12/1434  

​عبر عدد من المرضى الحجاج الذين أجريت لهم عمليات قلب مفتوح بمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة عن شكرهم وامتنانهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلمان بن عبدالعزيز - يحفظهما الله - لما يحظى به حجاج بيت الله الحرام من اهتمام واضح وملموس في جميع الخدمات، وفي مقدمتها الخدمات الصحية.

حيث أكد الحاج عبدالغفور عثمان (سوداني الجنسية)، الذي قدم إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج، جودة الخدمات الطبية التي قدمت له، والرعاية الطبية التي وجدها خلال تنويمه بالمدينة الطبية منذ قرابة الأسبوع؛ حيث يوضح أنه كان يعاني في بلده وقبل قدومه إلى المملكة آلامًا خفيفة بالصدر، وازدادت عليه بعد أدائه العمرة، وشعر بألم شديد في الصدر وضيق في التنفس، ونقل على أثرها إلى أحد المستشفيات القريبة منه، وبعد الكشف الطبي عليه قرر الأطباء إحالته إلى مدينة الملك عبدالله الطبية لاشتباه في إصابته بانسداد في أحد شرايين القلب.

ويقول المريض إنه بعد أن كشف عليه بالمدينة وجدوا أن لديه انسدادًا في اثنين من الشرايين؛ مما يستوجب إجراء عمليه جراحية عاجلة لفتح الشرايين، وتمت بحمد الله العملية الجراحية التي تكللت ولله الحمد بالنجاح، وبدأت حالته في التحسن.
وأشار إلى وجود الأجهزة الطبية المتقدمة والكادر الطبي الجيد لإجراء هذه العمليات التي لا تتم إلا بعد مواعيد وانتظار طويل، وليس في اليوم نفسه، معبرًا عن شكره وتقديره لمعالي وزير الصحة ولجميع المسؤولين بالصحة الذين حرصوا على توفير الأجهزة الطبية المتقدمة لخدمة حجاج بيت الله الحرام وللعاملين بمدينة الملك عبدالله الطبية الذين سهروا على خدمته وعلاجه ومتابعة حالته أولًا بأول.

كما عبر المريض الحاج سوراندو (إندونيسي الجنسية) والذي يبلغ من العمر 50 عامًا، والذي يزور المملكة لأول مرة عن إعجابه بالأجهزة الطبية التي شاهدها في المستشفى الذي راجعه عند شعوره بالألم بتاريخ 29 سبتمبر، وكذلك الأجهزة التي تحويها مدينة الملك عبدالله الطبية، والتي سخرت لخدمة جميع المرضى والمراجعين دون تفرقة.

وأكد سوراندو اهتمام حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين - يحفظهما الله - بضيوف الرحمن دون استثناء، موضحًا إصابته بألم مفاجئ في الصدر، وعند مراجعته المستشفى اتضحت إصابته بانسداد أكثر من شريان، وأجريت له عملية جراحية في القلب، استبدلت خلالها الشرايين، وبدأت حالته في تحسن ولله الحمد.

كما قدم المريض عبدالله عبدالجليل سرحان (يمني الجنسية) شكره وامتنانه للمملكة العربية السعودية قيادة وشعبًا لما وجده من عناية واهتمام منذ دخوله المستشفى قبل أسبوعين عند إصابته بألم مفاجئ في الصدر، وأحيل من مستشفى النور التخصصي إلى مدينة الملك عبدالله الطبية لعمل قسطرة بالقلب، ومعالجة الانسداد بأحد شرايين القلب؛ حيث اكتشف الفريق الطبي المعالج بعد إجراء القسطرة حاجته إلى التدخل الجراحي العاجل لعلاج بعض المشكلات في القلب، وتمت العملية في اليوم نفسه، والآن بدأت حالته الصحية في التحسن.

أما المريض أحمد بن علي الغامدي، فيؤكد أن ما وجده من خدمة طبية في مدينة الملك عبدالله الطبية لم يشاهد مثلها في أي مرفق طبي خارج المملكة، سواء في الأجهزة أو العناية أو العلاج، موجهًا شكره للمولى - عز وجل - على ما منَّ به على هذه البلاد بولاة أمر يعملون على خدمه وراحة مواطنيهم وضيوف بيت الله الحرام، وزوار مدينة رسولنا الأمين.

وأوضح الغامدي أنه راجع مستشفى ينبع لإحساسه بألم في الركبتين، وفوجئ بعد الكشف عليه بانسداد الوريد الأورطي، وتمت إحالته إلى مدينة الملك عبدالله الطبية؛ حيث تبين بعد الكشف عليه إصابته بانسداد اثنين من شرايين القلب، وعطب في أحد الصمامات، بالإضافة إلى انسداد الوريد الأورطي، وأجريت له عملية جراحية لفتح الشرايين وإصلاح الصمام، وقُرر له إجراء عملية أخرى بعد الحج لعلاج الوريد الأورطي.

 
في هذا القسم
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 08 ذو الحجة 1434 هـ 10:59 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©