الأخبار
د.نائلة أبوالجدايل: الأمراض التنفسية أكثر الأمراض شيوعًا في الحج
27/11/1434  

اعتبرت استشارية الأمراض الصدرية والدرن د.نائلة أبوالجدايل أن الأمراض التنفسية من أكثر الأمراض شيوعًا بين الحجاج والمعتمرين، وهى تصنف حسب موقع الإصابة في الجهاز التنفسي، ومنها التهاب المجاري التنفسية العليا، وتشمل التهاب الأنف والبلعوم واللوزتين والحنجرة والجيوب الأنفية، وهناك التهاب المجاري التنفسية السفلية وتشمل التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوى، ويكون إما بسبب عدوى فيروسية أو بكتيريا، وأخيرًا نوبات من ضيق التنفس نتيجة مرض الانسداد الرئوى المزمن، ويكثر بين كبار السن والمدخنين.


وأكدت الدكتورة نائلة أن وزارة الصحة قامت كعادتها في كل عام بالاستعداد المبكر لموسم الحج من خلال التجهيزات والخطط الخاصة بالمرافق الصحية بالمشاعر المقدسة من المستشفيات والمراكز والخدمات الصحية في المنافذ البرية والجوية والبحرية، وكذلك الخطط الوقائية الخاصة بالأمراض المعدية ومنع انتشارها بين الحجاج، إضافة إلى متابعة سير العمل مع لجان الحج لتوفير الرعاية الصحية لضيوف الرحمن، وتهيئة أجواء صحية لهم لأداء مناسكهم، كما أن مستشفيات المشاعر المقدسة والمراكز الصحية وخدمات الطوارئ والإسعاف تعمل بكامل طاقتها على مدى الأربع وعشرين ساعة طوال الموسم.


 جاء ذلك خلال استضافة مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة للدكتورة نائلة أبوالجدايل خلال خدمة "صحة ضيوف الرحمن.. لنا عنوان" من خلال الرقم المجاني الخاص بالمركز 8002494444 وحساب وزارة الصحة على تويتر @saudimoh، للرد على أسئلة المتصلين ممن يعانون مشاكل في الجهاز التنفسي، وغيرهم ممن يرغبون بتأدية فريضة الحج بيسر وسهولة.


 كما نصحت الدكتورة نائلة أبوالجدايل الحجاج الذين قاموا بتأدية نسك الحج لأكثر من مرة، ونظرًا لأعمال التوسعة الكبرى التي تشهدها المشاعر المقدسة هذه الأيام، وخصوصًا الكبار في السن أو المصابين بقصور في كفاءة الجهاز التنفسى، والمرضى الذين يتلقون العلاج الكيميائي أو مرضى الفشل الكلوي، ومرضى الانسداد الرئوي المزمن، والمرضى الذين يتلقون أدوية مثبطة للجهاز المناعى؛ بتأجيل الذهاب إلى الحج هذا العام والتشاور مع الطبيب المعالج حيال ذلك.


ومن جانب آخر أوضحت استشارية الأمراض الصدرية والدرن، ردًّا على كثير من الأسئلة التي وردت إليها عبر حساب وزارة الصحة على تويتر، أن مرض الدرن قابل للشفاء، وذلك يكون بإذن الله باستخدام الأدوية الرئيسية لعلاج الدرن خلال فترة علاجية من 6 ــ 9 أشهر، مشيرة إلى أن وزارة الصحة تقوم بتوفير خدمات تشخيص وعلاج الدرن في المستشفيات العامة التابعة لها، بالإضافة إلى المراكز الصحية للمتابعة والاستقصاء الوبائي وفق المعايير الدولية في التشخيص والعلاج، وكلها تعمل بنفس الآلية والبروتوكول العلاجي.


 وعما إذا كان لبخاخ الربو "الفنتولين" أي تأثير سلبي على الرئتين أجابت بأنه من الأدوية المتخصصة في علاج الربو وله تأثير مباشر في توسيع الشعب الهوائية مما يؤدي إلى تحسن المريض عند وجود كتمة بالنفس، ويستخدم على نطاق واسع، وليس له تأثير سلبي على الرئتين، بل ويُنصح به عند وجود كتمة بالنفس أو عند بداية الأزمة، ويضاف إليه البخاخ الوقائي؛ للسيطرة على المرض تحت إشراف طبي مستمر.

 وأضافت الدكتورة نائلة أبوالجدايل أن الكحة المستمرة عند الأطفال تعتبر من أعراض الأمراض التنفسية وليست مرضًا بحد ذاته، وقد تكون ناتجة عن التهاب بسيط في المجاري التنفسية العليا، مثل الزكام والتهاب الحلق أو اللوزتين، وعادة تكون يسيرة وتزول خلال عدة أيام أو قد تكون الكحة بسبب الحساسية " الربو" أو العدوى بالفيروسات والبكتيريا "الالتهاب الرئوي" ويكون العلاج حسب السبب.

في هذا القسم
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 07 ذو الحجة 1434 هـ 02:45 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©