المقالات الصحية
الإنهاك الحراري في الحج

إعداد الصيدلانية: ميرفت بارجاء
مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية
                    


تحدث هذه الظاهرة كثيرًا في الصيف، أو في الأماكن المرتفعة الحرارة كالمناطق المقدسة، وتكون في بعض الأحيان مفاجئة للمصاب بها، وفي معظم الأحيان يكون السبب هو تعرض الجسم لدرجة حرارة عالية؛ فيفقد الجسم كمية كبيرة من العرق الذي يحتوي على كلوريد الصوديوم (ملح الطعام) استجابة للضغط الحراري، يحس المصاب بضعف عام، وأعراض وعلامات خفيفة في الجملة العصبية المركزية (الصداع، الدوار، الإنهاك، الهيجان)، ونفاد الحجم (العطش، هبوط التوتر القيامي أو المستمر، تسرع القلب، الغثيان، الإحساس بالضيق المعدي المعوي وفقدان الشهية، وعدم القدرة على القيام بأي مجهود عضلي، وربما سقط المريض على الأرض مغشيًّا عليه من كثرة الإعياء، ويكون شاحب اللون وجلده باردًا، ومغطى بطبقة من العرق البارد مع هبوط في ضغط الدم، ويكون النبض في بعض الحالات ضعيفًا وسريعًا، وفي بعضها قويًّا وبطيئًا، معتمدًا على ما فقده الجسم من سوائل، وتكون الحرارة طبيعية، أو أقل من الطبيعي، وتقل كمية البول، وقد تظهر تشنجات.

الوقاية:
 
الوقاية في مثل هذه الحالات مهمة، فإذا تعرض الإنسان لحرارة الشمس أو لمصدر حراري، وفقد عرقًا كثيرًا فلا بد أن يعوض هذا العرق بأخذ كميات كبيرة من السوائل، مع زيادة كمية الملح في الطعام، أو تعاطي أقراص ملح في بعض الحالات.أما المعالجة فهي كالآتي:
  • اجلس المصاب في مكان بارد، وارفع قدميه، وكذلِّك رجليه، واعطه ماءً مملحًا للشرب (ملعقة صغيرة من الملح مضافة إلى لتر من الماء المغلي)، ولا تعطه شيئًا عن طريق الفم إذا كان غائبًا عن الوعي.وفي الحالات الشديدة يحتاج المصاب إلى دخول المستشفى ويعطى محلول الملح في الوريد، إلى أن يستعيد قواه، ويرتفع ضغط الدم إلى مستواه الطبيعي، ويعود البول إلى حالته الطبيعية، وترتفع حرارة الجسم إلى المستوى الطبيعي.
التقلصات العضلية:

تحدث في ذوي الأجسام العادية الذين يقومون بأعمال مضنية في الجو الحار فيعرقون كثيرًا، وكذلك ذوي الأجسام الرياضية عندما يقومون بمجهود عضلي في الجو الحار؛ وذلك بسبب نقص كمية الملح في الجسم، ويصحب ذلك ألم شديد في العضلة المصابة، وربما تأثرت عضلات البطن؛ فيحس الذي يتعرض لمثل هذه الحالة بآلام شديدة في بطنه، ربما يخطئ من يراها لأول وهلة، فيظن أنها ترجع إلى اضطراب داخلي في البطن.وتتحسن هذه الحالة بالراحة، وعدم التعرض لمصدر الحرارة، وإعطاء المصاب محلول الملح بالوريد أو أقراص ملح أو يضع ملعقة صغيرة من الملح في لتر من الماء المغلي ويشربه. مع ملاحظة أن الآلام العضلية والمفصلية تكثر مع ارتفاع درجة الحرارة، ويحسبها الحاج المصاب أنها آلام روماتيزمية، ولكنها تحدث لتأثر بؤرة في العضلة المصابة، عندما تتعرض للفحات البرد من المكيفات والمراوح التي تستعمل بكثرة في الصيف، وينتج عنها تصلب في العضلات، وتتحسن هذه الحالات بتعاطي أقراص الأسبرين، وما شابهها مع التدليك والتدفئة.

الفرق بين أعراض ضربة الشمس والإجهاد الحراري:

أعراض الإجهاد بسبب الحرارة:
  • تكون البشرة صفراء وباردة وتتصبب عرقًا.   
  • اتساع بؤبؤ العين. 
  • انعدام الحرارة.   
  • ضعف جسدي ووهن.
أعراض ضربة الشمس:
  • تكون البشرة ساخنة وجافة وحمراء.    
  • تكون الحرارة مرتفعة.   
  • المرض الشديد أو فقدان الوعي.  
  • إمكانية فقدان الوعي.

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 28 ذو القعدة 1433 هـ 10:28 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©